هل تذهب اعترافات النائب مشعان الجبوري سدا دون تحقيق..؟

د.عبد الجبار العبيدي
——————–
أثارت اعترافات النائب مشعان الجبوري لبرنامج بصراحة في فضائية دجلة يوم 16-9-2017 ضجة بين المواطنين..فهل تذهب هذه الاعترافات بحق المسئولين وما يسرقون من اموال الدولة بحجة الرواتب والامتيازات دون التفاتة من الحكومة للتحقيق في هذه الجرائم المالية المرتكبة بحق المواطنين..؟
وهل ان الرئاسات الثلاث من المشتركين في الجريمة التي يحاولون تغطيتها بالتغليس والسكوت عنها والهاء المواطنين بالتبرير..؟.في وقت ان كل النازحين وغالبية الشعب اليوم يعانون الامرين في السكن وشظف العيش وحقوقهم مسروقة من قبل المسئولين الظالمين..
اين رئيس الوزراء ومجلس النواب ..؟ ألم نكن نحن المُنتَخبين ومن حقنا ان نسائل المسئولين ؟ولا نقول عن رئاسة الجمهورية التي ما حركت يوما ساكنا بحق حقوق المواطنين..لا عتب عليها لانها تعتقد هي ممثلة لكردستان وليس لكل العراقيين..اذن اين القسم في المحافظة على تطبيق الدستور..حتى لو كنا نعيش في دولة بلا دين ولا اخلاق لما تجاسر المسئول بهذه الدرجة على حقوق المواطنين..
كل نائب وكل وزير وكل مستشار وكل مسئول يتقاضى اكثر من مليون دولار في الشهر راتباً تقاعديا من بداية الجمعية الوطنية في 2004حتى لوكانت خدمته يوما واحدا بالاضافة الى رواتب اخرى لا عد لها ولا حصر..اذن كم من المحالين الفضائيين للتقاعد دون قوانين ..نحن نعيش في الغابة السوداء وليس في المنطقة الخضراء منطقة حكام العراقيين….؟
الخيانة بالمال العام والغدر بالمواطنين توأمان لا يختلفان بكل المقاييس..فالمواطن لا يخون الوطن حتى ولو كان عدوا للحاكم..فكيف اذا كان الحاكم هو الخائن الاول لدولة المواطنين ؟ الخيانة في المال العام موقف جبان لا رجولي ولا يتصف به من يكن مسئولا عن وطن ..؟
المال في الدولة مال الله وليس مال المسئولين ..وهو مردود في بيت المال فأن الحق القديم لا يبطله شيء..حققوا في هذه الجرائم المرتكبة باسم القانون ..فأن في العدل سعة….ومن ضاق عليه العدل ..فالجور عليه أضيق..؟هكذا قال قرآن ورسول المسلمين..
لذا لم تكن الخيانة محببة ومقبولة في التاريخ.فالوطن وحقوق المواطن رسالة ربانية لا تخرق بالمطلق في وطن ابتلى بكل امراض اللا أخلاقيين.
راعني ما سمعت البارحة من مسئول نيابي ومعه كل الوثائق التي تدين المسئول والقانون مرة اخرى. ..وحين قال المحاور لهذا النائب ما دليلك فيما تقول ..قال الحجة بالدليل..؟ وهذا هو الدليل في جملة وثائق صادرة بحق المسئولين ممن اخترقوا الدستور والقانون.
اين مرجعيات الدين المسئولة عن حقوق المواطنين امام رب العالمين..واين مؤسسات الدين ..؟
المشكلة ان الشعوب المظلومة تحكم من حكام غرباء لا يؤمنون بالأوطان والدين..فهل دولة العراقيين يحكمونها الغرباء اليوم..والا لماذا لا تثأر غيرتهم على الوطن والمواطنين..؟

3
نحن لا نريد ان نطيل..بل نقول لمعصوم والعبادي وسليم الجبوري عليكم واجبا اخلاقيا ودستوريا ان تعلنوا الحقيقة للجماهير والا غدا سنكتب بالفصيل..
jabbarmansi@gmail.com

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close