الساسة الفاشلين ماهرون في خلق صراعات وفاشلون في إيجاد حلول

نعيم الهاشمي الخفاجي
وضعية العراق بدأت بطريقة خاطئة لعنة الله على اﻹنكيليز قسموا البلدان العربية بطريقة ظالمة من خلال وضع مكونات متناحرة قوميا ومذهبيا مع بعض، اعتاد العربان ان يحكمهم اﻵخرون، منذ سقوط بغداد على أيدي التتار إلى الحرب العالمية اﻷولى العرب محكومون وليس حاكمون وزعمائهم الدينيين أدوات رخيصة في أيدي القوات المحتلة للبلدان العربية، جاء الانكليز واوجدوا بلدان عربية مستقلة ولننظر للعراق منذ عام 1920 عندما تم تأسيس هذه الدولة وليومنا هذا ونحن نقتل ولايعرف ساسة مكوناتنا ان يحكمون بالعدل وإنما قتلوا ملايين البشر بسبب ضمائرهم الميتة وشعاراتهم البراقة، قبل سقوط صدام اتفقت المعارضة ان العراق ما بعد صدام يتكون من ثلاث او اربع اقاليم وتكون به حكومة مثل النموذج الإماراتي لكي يعيش هذا البلد في سلام، رفض ساسة احزاب الشيعة الحاليين للمشاريع السابقة وقيادتهم للبلد بطريقة انبطاحية وخناثة قل نظيرها بتاريخ العراق القديم والحديث بحيث دولة عاجزة عن تنفيذ إعدامات بحق إرهابيين تورطوا بقتل مئات آلاف البشر، ساسة المكون الشيعي يتحدثون عن وحدة العراق وهم يقودون البلد بعقلية معارض خانع وجبان وليس بعقلية حاكم يملك سلطة ولديهم رصيد جماهيري، بعد يومين تبدأ مراسيم عاشوراء يتجمع الملايين تلقائيا لو كانت لهذه الملايين قيادات شريفه لوجهتهم لسحق رؤوس الارهاب وتنظيف الخضراء وفندق الحوت من زبالات فلول البعث، انا درست في المرحلة الاولى اعلام مادة حقوق الانسان وحسب اتفاقية جنيف وميثاق الامم المتحدة يسمح بقتل الارهابيين القادمين من خارج العراق ومعاملتهم معاملة مرتزقة بينما ساسة المكون الشيعي يطلقون سراحهم ويضعوهم في فنادق تكلف الشعب يوميا 50دولار طعام ووسائل راحة لكل ارهابي ذباح يوميا، الحقيقة ساسة المكون الشيعي العراقي ليسوا رجال حكم وقتل منا مليون ونصف مليون شيعي بسبب وجود رئيس وزراء شيعي، ماهو ذنبنا هل يبقى ابناء الشيعة يقتلون ﻷجل كرسي الجعفري والمالكي والعبادي؟ نحن نقتل بسبب هؤلاء لشغلهم منصب رئاسة الحكومة، والى متى نبقى مشاريع ذبح وهؤلاء الساسة يتاجرون بدمائنا لأجل مناصبهم اتقوا الله ياساسة احزاب شيعة العراق لقد جلبتم لنا العار كفا مذلة، سبيت وبيعت نساء الشيعة بظل حكومة يقودها أشخاص شيعة؟ من اي بشر انتم؟ اتقوا الله؟ أﻵ تحاسبون انفسكم ياساسة الشيعة ويا ايتها المرجعيات الناطقة والصامتة احسموا أمركم واتفقوا على مشروع يحفظ دماءنا، سرقتم و عمت عيونكم بريق السلطة هذا شأنكم لكن تتركونا نقتل بوميا، مذبحة مطعم فدك والتي خلفت 86 شهيد و180جريح تم التغطية عليها في اسم وحدة العراق، الحل الأمثل للعراق اما اعادة الشريف علي ملك دستوري مثل مملكة الدنمارك وبريطانيا ورئيس الوزراء شيعي والبرلمان كوردي او فضوها واعملوا لنا اربعة اقاليم او فضوها ان كنتم ترفضون ذلك بالقليل أعطوا الأكراد كونفدرالية ونخلص من قضية الموازنة ودفع رواتب البيشمركة و80 ألف سجين سياسي ورواتب الوزراء والنواب والسيد الرئيس سمنه الله ويختار الأكراد الوحدة مع العراق اختياريا بطريقة كونفدرالية، واغرب نكته ساستنا الفاشلون الذين جلبوا لنا العار طيلة 15 عام يراهنون على الحشد الشعبي وكان الأجدر بهم يراهنون على الجيش الذي بنوه، الحشد بناه السيد الامام علي السيستاني اعزه الله حفظ دماءنا وعرضنا وشرفنا، ساستنا فاشلون ويعملون لدول الجوار اكثر ما يعملون لجماهيرهم والدليل هم اﻵن في واد والجماهير في واد ثاني مع تحيات نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي.Sendt fra Samsung Tab

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close