[ ثلاثة أيام من شهر حُزيران 1972 هَدَتْ بغداد ]

عدنان الظاهر حزيران 2017
[ ثلاثة أيام من شهر حُزيران 1972 هَدَتْ بغداد ]
هذا أو هذا .. فلماذا
الراحةُ في راحِ الصدرِالمتضايقِ أَنفاسا
لا تخنقْ قَمَراً لا تسألْ خنّاساً وسواسا
لا تفرضْ شَرْطا
قُرْبُكَ مِنّي لا يعني أنّكَ مسؤولٌ عنّي
سُدّوا الأبوابَ وطَفّوا المصباحا
التيهُ الظالمُ عَمّقَ في العَتْمةِ أقداحا
شاءَ المَلِكُ الطالحُ أغضى أو أخفى المفتاحا
لا أبرحُ داراً أعطاني من صَدْرٍ دَرّا
أزحفُ أنهضُ مُتّخذاً حيطانَ الحجرةِ عُكّازا
أمشي طفلا
أدفأني من بردِ ضراوةِ فصلِ نحولِ أشعّةِ نورِالشمسِ
عَدّلَ حَرَّ ( مهافيفِ ) شهورِ الصيفِ
كلّمتُ الآجُرَّ وكلّمتُ الذِكرى
لم أسمعْ إلاّ صوتاً يأتي باللوعةِ مَحرورا
يتبدّلُ إيقاعا :
في الشهرِ السادسِ لا هذا .. أو هذا !
يخفضُ للدمعةِ في موجةِ حُزنِ العينِ شِراعاً مكسورا
ينعقُ أنَّ قناةَ الموتِ المُرِّ مَرارٌ أضعافا
تتأسّنُ أجسادٌ سَقَطَتْ فيها
ولسانٌ من نارِ بتّارُ
وذئابٌ خلفَ الأبوابِ وقوفا
تشحَذُ للرائحِ والغادي أنيابا
مُذْ كانَ الدارُ مَزارا
نقرأُ فيها آياتِ صلاةِ الخوفِ على مَنْ شقَّ التابوتَ وغابا
آهٍ من ماشٍ يتخبّطُ شَرْقاً غَرْباً
يبحثُ عن طبِّ الصبْرِ المُرِّ
آهٍ آهِ …
أهلُكَ قَبْلَكَ أمسوا أنقاضا
قدّمْ رِجْلاً أخِّرْ أخرى
إرفعْ كفّا
واأسفا …
أسريتُ وكلّتْ أقدامي قُدّامي مشيا
الموتُ شهادةُ ميلادي
في نقشِ حِدادِ الأحجارِ السودِ مِدادا
هدَّ التابوتُ المحمولُ قواعدَ أكتافي هَدّا
مَنْ يحملُ بَعْدي أخشابيَ تابوتا ؟

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close