(هل سيندم البرزاني) لعدم تبنيه (تجمع سومريون) بالجنوب (لماذا لم يدعم مساعي استقلال الشيعة)

بسم الله الرحمن الرحيم

منذ فترة تاسس تجمع سومريون.. وعرض مشروع وقضية لاستقلال وسط وجنوب، والدفاع عن حقوق المكون الشيعي بمنطقة العراق، وحدد التجمع الاخطار التي تهدد المكون الشيعي العربي خاصة والمكون الكوردي وبين ان اهم العقبات امام استقلال المكونين ومنها المكون الكوردي انها تاتي من جانب واحد الكورد، ليظهرون فقط هم من يريدون الاستقلال وانهم خارج سياق بقية المكونات، في وقت كان المفروض ان يتم دعم بروز كتل ونخب شيعية عربية بالسنوات الماضية، تطالب باستقلال اقليم وسط وجنوب ايضا بنفس الوقت الذي يطرح فيه استفتاء باستقلال كوردستان، لتدعم حجج الكورد بان العراق ليس دولة اصلا.. بل معرف لمنطقة جغرافية، وان المؤسس للعراق المصطنع هم سايكيس بيكو زيزانوف.. وان العراق مشروع لدولة غير قابلة للاستمرار، وان الاخطر من تقسيم العراق وحدته نفسها، فكل الكوارث حصلت بظل وحدة العراق وليس تقسيمه.

فتجمع سومريين.. لم يحذر فقط من الارهاب والتطرف والفساد والبعث، والمركزية وعدم تطبيق الفدرالية بوسط وجنوب، بل وحذر التجمع.. من وقوف النظام بطهران ضد تطلعات شعوب منطقة العراق للاستقلال بدعمها قوى واحزاب وكتل سياسية موالية لها بالمنطقة الخضراء.. تحالف معها البرزاني وراهن عليها قبل وبعد عام 2003، وكانت تلك اكبر اخطائه.. وخاصة ان تلك القوى والاحزاب تتمترس بمليشيات اليوم هي الاخطر على كوردستان من الجيش التركي نفسه، بحكم دخول الجيش التركي سيعتبر احتلال ولكن تحرك مليشة الحشد الموالية لايران ضد كوردستان تحرك ضمن صراع داخل العراق وليس احتلال.

فتطلع تجمع جنوبيون وقدم الدعوات للسيد البرزاني.. من اجل الحصول على دعم منه .. من اجل العمل على حق المكونين بحق تقرير المصير.. .. ولكن مع الاسف البرزاني والحركة القومية الكوردية .. راهنت منذ عام 2003 على (عين عوراء) بالتوجه للغرب اوربا وامريكا حصرا.. بفتح ممثليات لكوردستان.. وهيمنوا على القنصليات وعلى مؤسسات وسفارات بالخارج، مستغلين المناصب التي جنوها بالوزارات ومؤسسات الدولة، ضننا منهم بان ذلك السبيل الوحيد للحصول على حقوق الشعب الكوردي، متغاضين النظر عن اي تطلعات لابناء وسط وجنوب خارج هيمنة ديناصورات الكتل والاحزاب السياسية المحسوبة شيعيا الموالية لايران والحاكمة ببغداد.

فلم يسعى البرزاني واقليم كوردستان لفتح قنوات فضائية باللغة العربية تبث لوسط وجنوب بلسان شيعي عربي يؤمن بالاقليم، واحزاب وقوى سياسية ونشطاء يسعون لاستقلال وسط وجنوب، ولو قام اي باحث بالشارع الشيعي العربي بوسط وجنوب، ومنها بالانترنت والفيس بوك وغيرها، لوجد مساعي ورغبات بالاستقلال لدى قطاع كبير من الشيعة العرب.. مع الاسف لم يسعى البرزاني لدعمها. فترك وسط وجنوب الشيعي لحلفاء ايران وعملاءها.

وكما نعلم ان كل فكرة ناضجة تحتاج الى دعم لتوعية المكون المستهدف، وكشف حقائق ما يجري داخله وحوله، فالجهل يفتك بصاحبه ويضر من يجاوره.. وهذا ما يحصل.. فجهل الشيعي العربي بحقوقه.. لم يؤدي فقط لوصول الفاسدين للحكم كممثلين لهم، بل وتضررت المكونات الاخرى من جراء ذلك….. فمع الاسف البرزاني والحركة القومية الكوردية .. لم تتبنى هذه البذرة الناضجة تجمع سومريون التي لو تم دعمها لاصبحت شجرة بعروق متجذرة كان ستدعم جهود المكونين بالاستقلال،

ورسالة التجمع للبرزاني بان القضية الكوردية يجب ان تدعم بحقائق تتحرك على الارض ليس في كوردستان حصرا، ونقصد بذلك بانكم عندما تقولون حقيقة بان منطقة العراق ليس دولة وانه مكونات متنافرة وهذا ما اكده فيصل الاول نفسه، يحتاج لتحرك مكونات اخرى لطرح الاستقلال بنفس الوقت الذي يطرح البرزاني الاستفتاء على شعب كوردستان.

وندعو اليوم كل القوى الخيرة لدعم الجهود والبذور الناضجة من الشيعة العرب التي تطرح استقلال وسط وجنوب لخلق حالة توازن، ودعم حقوق المكون الشيعي العربي بالاستقلال بدولة له من الفاو لسامراء مع بادية كربلاء النخيب وديالى.. وهذا حقها الطبيعي.. وانهاء نفوذ وهيمنة النظام الايراني المفسد بالمنطقة، ودعم جهود الاعمار ونهوض القطاعات الصناعية والزراعية بالكيان السياسي الشيعي العربي.

و ى ووالشيء بالشيء يذكر.. ازمة الاستفتاء الكوردي.. كشفت (زيف الشيعة وايران) باتهام (تركيا) بدعوى انهم يريدون تقسيم العراق وتبين انها (حامية ومن اشد المدافعين ككلاب حراسة مسعورة عن خرائط الشرق الاوسط القديم سايكيس بيكو).. فاذا تركيا تريد تقسيم العراق لكان دعموا تقسيم العراق بدعم مساعي الكورد للاستقلال اليس كذلك؟؟ وكذلك كشف زيف ادعاءات السنة والبعثية بان ايران تريد تقسيم العراق ليتبين بان ايران ايضا ليس مع التقسيم.. (ليس حبا من ايران وتركيا) للعراق كدولة بل للعراق كولاية تابعة لهما اي لمصالحهما وخوفهم من انتقال ظاهرة استقلال المكونات لداخل ايران وتركيا

ثم اليس العراق مقسم بلا تقسيم وتقسيم المقسم ليس بتقسيم بل تنظيم.. .. ونسال على من يراهن السيد البرزاني برفضه كل المساعي لتأجيل الاستفتاء.. في وقت دول كبرى واقليمية ترفض الاستفتاء واخرى تطالب بتأجيله على الاقل.. فخوفنا ان يظهر البرزاني بعد الاستفتاء ودخول جحيم الحروب، بخطاب عنوانه (وغدر الغادرون).. تكشف غدر من راهن عليهم الكورد باستقلالهم.. ثم هل يراهن البرزاني على انتهاء المدة الزمنية لسايكيس بيكو، فهل يعتقد ان ذلك يفسح له ان يرسم خرائط بالمنطقة حسب رغبات السيد البرزاني والقوميين الكورد؟؟ ام ترسم بارادة القوى الكبرى..

ونقول لقيس الخزعلي .. بان العراق ليس وريث البابليين والاشوريين والسومريين، فبابل ليست العاصمة، ولا اشور، ولا نيبور، ونقصد اليونان عاصمتها اليوم اثنا.. اي هي وريثة حضارة عريقة، اليونانيين، ولكن منطقة العراق لم يتم تبني معرف لها باسم جمهورية الرافدين مثلا وعاصمتها بابل حتى نقول ان هذه الدولة وريثة البابليين والسومريين، ولكن تم اختيار عاصمة ذات استقطاب طائفي كبغداد، وتمثل عاصمة للعباسيين الذين جاءوا من خارج الحدود، والعراق ايضا ليس وريث العباسيين، فالعباسيين اعتمدوا على الفرس كالبرامكة اولا ثم على الترك ثم على البربر ثم زالت امبراطوريتهم التي شملت مساحات كبرى، وكما ان طفسون عاصمة الفرس ببغداد لا يعني ان العراق وريث اللخمينيين مثلا، كذلك بغداد جعلها العباسيين عاصمة لهم وهذا لا يعني ان شعوب منطقة العراق ورثاء الدولة العباسية.

ولا ينسى الخزعلي بان الاشوريين اعداء البابليين وليسوا دولة واحدة.. فمن حرق بابل مرتين هم الاشوريين، والبابليين قادروا حرب تحرير ومقاومة ضد الاحتلال الاشوري، ومن دمر الامبراطورية الاشورية هم البابليين بعد تحررهم من الاحتلال الاشوريين، بعد تحالفهم مع الميديين..

………………………..

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

https://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

………………………

سجاد تقي كاظم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here