وفد إقليم كوردستان يستمر في عقد الإجتماعات والنشاطات، في إطار جلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة

ZNA- أربيل

في إطار زيارته الرسمية إلى الولايات المتحدة الامريكية، إلتقى  فلاح مصطفى مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة الإقليم وبيان سامي عبدالرحمن ممثلة حكومة الإقليم في واشنطن بالشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي لدولة الإمارات العربية المتحدة.

بحث الجانبان خلال اللقاء التعاون الثنائي بين الأمارات وإقليم كوردستان، كما أكدا على تعزيز العلاقات الثنائية.

وأشاد الشيخ عبدالله بدور الپیشمرگه‌ الشجاع في الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي، وثمن عالياً تعاون وتنسيق حكومة إقليم كوردستان في مجال إيواء العوائل النازحة واللاجئين السوريين في الإقليم.

في المقابل أعرب فلاح مصطفى عن شكره لمساعدات الإنسانية لدولة الإمارات العربية المتحدة. وتطرق الجانبان إلى التطورات السياسية في الشرق الأوسط وقرار الإستفتاء على إستقلال إقليم كوردستان.

هذا كما شارك وفد إقليم كوردستان في جلسة حوارية على مستوى وزاري، بخصوص العراق تحت عنوان “تحرير وحماية أرواح الإنسان ووضع برنامج مشترك لمصلحة الشعوب العراقية “

ممثل الإتحاد الأوربي للمشاعدات الإنسانية وإدارة الأزمات، كريستوس ستايليانيديس، تحدث في كلمته عن دور إقليم كوردستان في إيواء النازحين العراقيين واللاجئين السوريين.

كما أشارت ليزا گراندي منسقة المساعدات الإنسانية للعراق إلى عدد من الإحتياجات الإنسانية في العراق وإقليم كوردستان، كما أكدت على ضرورة  أن يقدم المجتمع الدولي المساعدات والإستمرار في تقديم المساعدات لهم.

وفي جانب من حديثه، أكد  فلاح مصطفى على إحتياجات اللاجئين والنازحين في إقليم كوردستان. وقال بهذا الصدد أن إقليم كورستان فتح حدوده أمام اللاجئين والنازحين حيث تحمل مسؤولية كبيرة، وقام بكل قدرته في بايواء وإتحضان جميع القوميات والطبقات حيث (أصبح ملجأً للناس المنكوبين) ووفر السلامة للمكونات المظلومة.

من جانب آخر، أوضح أن بأن المنظمات غير الحكومية الدولية والأمم المتحدة  يوفرون نسبة ٢٢٪ فقط من الإحتياجات الإنسانية في إقليم كوردستان، لذلك دعا سيادته الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى إيلاء إهتمام خاص بمناطق شنكال وسهل نينوى ووضع برنامج جيد  لمساعدة الضحايا على يد داعش وبشكل خاص النساء والأطفال منهم.

وفي سياق النقاشات قدم كل من إبراهيم الجعفري وزير الخارجية العراقي ومارك گرين مسؤول وكالة التنمية الدولية التابعة للأمم المتحدة وروديگر أونيگ المدير العام لإدارة الأزمات والإستقرار وبناء السلام والمساعدات الإنسانية في مكتب وزارة الخارجية الألمانية مع مارك لووكوك السكرتير العام للأمم المتحدة للمساعدات الإنسانية ومنسق الإغاثة والتبرعات، كلماتهم.

الجلسة الحوارية كانت من قبل المسؤولين العراقيين والإتحاد الأوربي والولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا ومكتب الأمم المتحدة للمساعدات الإنسانية مع مشاركة اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close