التايمز: الكرد أكبر أمة في العالم تعيش من دون دولة

أفادت صحيفة التايمز البريطانية، السبت، بأن الكرد يمثلون “أكبر أمة في العالم” من دون دولة، مشيرة إلى أنهم يعيشون كأقلية في كل من تركيا وإيران والعراق.

ونشرت الصحيفة مقالاً ل‍ريتشارد سبنسر بعنوان “جراح الماضي أمدت الأكراد بالشجاعة للمراهنة على نتائج الاستفتاء”، جاء فيه، ان “التاريخ الحديث للمنطقة الشرق الأوسط تشكل بضرب حلبجة بالقنابل الكيماوية التي راح ضحيتها عدد كبير من الأكراد”.

ويضيف كاتب المقال أن رائحة الكيماوي تسللت إلى داخل منازل الناس وإلى أولئك المختبئين في الملاجئ خلال الحرب الإيرانية – العراقية.

ويصف كاتب المقال كيف وجد الناس وهم يهرعون للاحتماء من آثار القصف خلال الحرب الإيرانية – العراقية، وأولئك الذين انتبهوا للرائحة فقرروا الصعود عالياً إلى الجبال.

ونقل الكاتب عن جبريل عمر مجيد ( 48 عاماً) أحد سكان حلبجة قوله إن” القتلى كانوا كأنهم يقفون صفا”، وكانت جثث تتوالى لتتكدس الواحدة فوق الأخرى.

وأردف كاتب المقال أن “أمريكا ، أهم حلفاء رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البرزاني دعته بشده إلى تأجيل الاستفتاء”، مشددة على أنها “لن تساعد في المفاوضات في حال قرر المضي قدماً بإجراء الاستفتاء”.

وتابع أن “الأكراد أكبر أمة في العالم من دون دولة، وهم منتشرون في كل من تركيا وإيران والعراق، ويعيشون كأقلية في هذه البلدان”.

ويشير إلى أن الأكراد يرون أنهم عاشوا قرناً من القمع، وصل ذروته بتعرض بلدة حلبجة لأبشع ضربة كيماوية تعرض لها مدنيون عندما قصف صدام 5000 من سكانها بالغاز السام”.

وختم كاتب المقال بالقول إن التصويت بالإيجاب الاثنين المقبل سيعيد بالتأكيد رسم “خطوط على الرمل” التي سمت منذ نحو قرن الحدود في المنطقة، لكنه ستهدد بنشوب أعمال عنف جديدة وتغيير مستقبل كردستان.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close