محافظ كركوك يؤكد إجراء الاستفتاء وينفي تهجير بعض المكوّنات

كركوك / مروان العاني

نفى محافظ كركوك نجم الدين كريم، أمس السبت، صحة ما يتم تداوله بشأن الاوضاع الامنية في المحافظة ومايجري من عمليات تهجير قسري لبعض المكونات، مؤكداً ان تلك الاخبار “عارية عن الصحة”، فيما أشار الى وضع خطط امنية خاصة بإجراء الاستفتاء بما يضمن توفير الحماية اللازمة لمراكز الاقتراع.
وقال نجم الدين كريم، في حديث لـ(المدى)، إن “الاوضاع العامة في محافظة كركوك تشهد استقراراً وجميع الاهالي يمارسون حياتهم اليومية بشكل طبيعي”، مؤكداً أن “الانباء التي أثيرت بشأن إخراج العناصر الامنية من أجهزة الشرطة في نقاط التفتيش بقضاء داقوق جنوب كركوك وببعض المناطق في غرب المحافظة لاصحة لها”، نافياً في الوقت ذاته “مايروج بشأن تهجير العرب والتركمان من مناطق كركوك”.
وحول ماتناقلته بعض وسائل الإعلام، عن حادثة تعرض مقر أحد الاحزاب التركمانية الى اعتداء مسلح، أوضح كريم أن “ما جرى هو تعرض مجموعة شباب من مروجي وداعمي الاستفتاء لإطلاق نار مما أدى الى استشهاد مواطن كردي وإصابة خمسة آخرين بينهم مواطنان عربيان كانوا ضمن حملة دعم الاستفتاء وهنالك تحقيق بالحادث وسيقدم المقصرون للقضاء”، لافتاً الى ان “حراس المقر التركماني هم الآن موقوفون للتحقيق معهم “.
وبشأن ما يشاع عن تواجد عناصر حزب العمال الكردستاني في محافظة كركوك، أشار كريم الى ان “البيشمركة هي التي تحمي جميع مكونات كركوك وتواجه داعش بمناطق التماس ومن يريد التأكد عليه التوجه لسواتر البيشمركة ويشاهد بنفسه”، نافياً “أي وجود لعناصر الـPKK”.
وفي موضوع الاستفتاء المزمع إجراؤه غداً الإثنين، أكد محافظ كركوك انه “سيجري في موعده المحدد وستكون المراكز الانتخابية في محافظة كركوك، التي اقترع خلالها المواطنون هي ذاتها ستكون مخصصة للاستفتاء”، لافتاً الى ان “هنالك خططاً أمنية محكمة بدأ تنفيذها في كركوك لتوفير الحماية اللازمة للمصوتين على الاستفتاء”.
وبشأن الممانعة الدولية ومواقف الرفض من إجراء الاستفتاء، قال كريم “لا يمكن لأي دولة أن تعلن دعمها لإجراء الاستفتاء والانفصال، لكن هذه المواقف ستتغير بعد إجراء الاستفتاء وإزالة العقبات ورسم الحدود وتنظيم الاتفاقات عبر حوار سيقوم به إقليم كردستان مع بغداد”، مستدركاً بالقول أن “الإقليم لديه علاقات جيدة مع تركيا وإيران وهذه العلاقات ستتطور وتنمو أكثر بعد الاستفتاء”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close