أبو عراق وألم الفراق

جعفر العلوي

بعد عشرة عمر طويلة قضاها مع زوجته بين مر الأيام وحلوها، خلعته في ليلة وضحاها، استشاط أبو عراق غضبا وقرر أن يعاقبها، ذهب طارقا بيت جاره أبو تركيه، عله يستطيع إرجاعها أليه ولو بالقوة، أبو تركيه فرح كثيرا، لاستنجاد أبو عراق به، وفرصة عظيمة أن يستعرض عضلاته المفتولة، لمجرد محاولة إرجاع الزوجة العاقة.

استغرب من المستغربين لموقف القيادات الكردية، فالأكراد ما برحوا يلوحون بالانفصال عن الوطن الأم، لكن الفرصة لم تكن سانحة لهم، بسبب قوة الدولة وبطش النظام القائم حينها، لست من الداعين لمنطق القوة، وبنفس الوقت لست ممن يحبذ منطق الخضوع والاستكانة.

موقف الحكومة المركزية لم يكن بالشديد الصارم، الذي يضع الأشياء موضعها، وحتى القرارات لم تكن بمستوى الحدث، أي منافذ وأي أجواء، والحكومة لا تملك جندي أو شرطي واحد في محافظات الشمال، ترى من سينفذ القرار ويطبقه؟.

“لا أمر لمن لا يطاع”، مثل معروف وتطبيقاته في الحياة عديدة، لا تحتاج للبحث والتمحيص في (كوكل)، أربعة عشر عام ولم تستطع الحكومة اثبات نفسها، أو التسويق على إنها الراعية والحامية والمسؤولة عن مواطنيها، بكافة أطيافهم ومذاهبهم وقومياتهم، على العكس من ذلك، كانت منقادة كليا، للجيران، كل جار يسيرها بما يشاء وحسب مصالحه.

اليوم ومع انتهاء صفحة داعش، ليظهر لنا الاستفتاء المشؤوم بالانفصال عن الوطن الأم، لم يدرك قادة البلد إن ما يجري على ساحة العراق، هو بمثابة (لعبة شطرنج)، حرك فيها مسعود قطعته المفضلة ليهدد بها الملك والوزير معا، صمت اتحادي وحيرة غير مسبوقة، ماذا يلعبون هل يضربون الوزير الأسود، وإذا ضربوه ما هي النقلة التي سيلجأ اليها.

مع كل احتمالات اللعب، فاللعبة مستمرة، وإن لم تضرب الوزير الأسود اليوم، حتما سيضربك غدا، فالقواعد ثابتة واللعبة لابد لها من نهاية ومنتصر، لكن من يسعى لإلغائها، وحتما لن تلغى، أنصاف الحلول مرفوضة في مثل هذه المواقف، الانتصار لمن يملك الفكر، والذهنية الحاضرة، وسرعة البديهة والرد المباشر.

مع ذلك قد يلجأ أبو عراق المسكين لجاره الثاني، أو يستعين بمختار المنطقة، لحل مشكلته مع زوجته، “وخلي المايشتري يتفرج”، علما إن زوجته تنظر له بعين الاستصغار، وأكيد بعد أيام قليلة ستجد لها (عكيد) مرتب مثل (أبو شهاب)، لترتمي بأحضانه وليصبح حائطها وسندها وقت الشدة، ويبقى أبو عراق يجر الحسرة تلو الأخرى لنهايته التعيسة، فضياع زوجته وتشتت أولاده بذات اللحظة أمر لا يحتمل اطلاقا.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close