فستانها الأسود

فستانها الأسود

حسام عبد الحسين

وقفت متشحة فستانها الأسود

امام المصلوب على كوخ العشق

في الصليب استنشق مدامة الامل

على ألواح الغمائم أخط قصيدتي

تحت غمامة الهوى أقداح قهوتي

وفي لهيب البلاغة غازلت عشيقتي

الغزل ترنيمة حلم في أثر قدميها

تفطرت أوتاد الأرض تحت رقصة قدميها

الشمس كتبت اسمها على ارض قرميد

انا في فيضها شمس جليدية

الشمس تحت يدها العبد المتفاني

احتضنت السماء وقبلت النجوم في بحر خدها

ابتلعت الأرض وزحزحت البحار على فرائس فخذها

ناديت الرب من تحت البحار لتدارك حضنها

حضنها لحن هاديء اثمل هواء المصاعب

رمشها صرح عائم بين مجرات الكواكب

قلبي لاهث حائر بين تسارع القوارب

تحت فستانها تنبعث عطور الفردوس
وفي خصرها نقطة توحد الوجود

لكن فستانها فاق مدارك الوجود.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close