اكبحوا جماح الصراعات العنصريه والدينيه بالسلام والمحبه..والمصانع والعمل والانتاج..

لقد اجبر البرلمان الانكليزي في القرون الوسطى الغابره ملوكهم على أن يكونوا في مقدمة الجيش اذا ما بادروا باعلان حرب, لكي يجنبوا شعوبهم مخاطرالمغامرات الرعناء غير المدروسه ..

لذا وفي هذا الوقت العصيب, ومحاولات بعض المعتوهين ايقاض الفتن النائمه بين أبناء الوطن الجريح. أذكر اخواني وابنائي العراقيين المنكوبين, بأنهم سيكونوا حطبا لنيران حروب عبثيه يوقد نارها المتسلطون الجبناء عديمي الضمير والانسانيه ويتشوق لمغانمها تجار الحروب الملعونين في الدنيا والآخره…

د.هشام الخزاعي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close