عندما يكون الربح خسارة

حـازم الشـــهابي

لطالما كانت القضية الكردية ومنذ أوائل القرن المنصرم , من أهم القضايا الساخنة في منطقة الشرق الأوسط , فكانت لهم تجارب كثيرة ومحاولات عديدة, في تحقيق أحلامهم الزائفة البعيدة عن الواقع , بإقامة دولة كردية مستقلة , منسلخة من العراق وإيران وتركيا وسوريا , دولة مهاباد , هي واحدة من تلك التجارب التي سعى إليها الكرد بكل ما أوتي من قوة , وبتأييد من بعض الدول والقوى المنتفعة من إقامة هذه الدولة في الشرق الأوسط , إلا إنها لم يكتب لها النجاح بسبب انعدام الإمكانيات الاقتصادية والموارد الطبيعية , فسرعان ما انهارت وتآكلت , خاوية على عروشها , في مدة لاتزيد عن إحد عشر شهرا , بعد إن تخلى عنها معظم المؤيدين في الساحة الدولية .

اعتمد الكرد في تحقيق طموحاتهم الانفصالية على طريقتين , الأولى كانت من خلال العمل العسكري والكفاح المسلح والتمرد أحيانا , وقد اثبت هذا فشله في حقبة الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي , آذ لم يجر عليهم سوى الويلات والدمار , فكانت له نتائج عكسية وخيمة غير متوقعة , إذ تعرض الكرد آنذاك إلى أبشع ما يمكن تصوره من الإبادة والقتل والاضطهاد السياسي والاقتصادي على حدٍ سواء, وسقط على أثره عشرات الآلاف من القتلى , مما دفعهم للتخلي عن هذه المنهجية إلى طريقة أخرى وهي العمل السياسي السلمي .

بعد سقوط نظام البعث البائد عام 2003 و زواله من خارطة العمل السياسي ,بعد إن عاث في الأرض العراق خرابا , وتشكيل الحكومة العراقية الجديدة وفق المعايير الديمقراطية والاستحقاقات الانتخابية والمكوناتية , ساقت الأقدار حينها للكرد فرصة ذهبية لم يكونوا يحلمون بها منذ وجودهم على البسيطة , آذ حصلوا على امتيازات ومناصب حكومية فاقت حتى استحقاقهم الانتخابية , اخذين بنظر الاعتبار المعانات المريرة التي عاشوها أبان حكم البعث البائد, آذ شغلوا ما يقارب 30 بالمائة من المناصب والوظائف الوزارية المهمة في الحكومات التي تعاقبت بعد سقوط نظام البعث , ناهيك عن الموارد الطبيعية من النفط والسياحة والجباية الكمر كية ,التي كانت تعود بإيرادات ضخمة إلى خزائنهم دون إن يساءلوا عن شيء منها , حتى وصل بهم الحال إلى حد التمادي والخيلاء, فنمت واتقدت شعلة أضغاث أحلامهم من جديد , وايقضت المارد من قمقمه وسباته العميق , لتعلوا صيحاتهم الانفصالية مدوية في سماء الوطن الواحد , بإصرار غير مسبوق , محاولة منهم لفرض أمرا واقع, رغم كل الأصوات المحلية والدولية المعارضة لهذه الخطوة , إلا إنهم لم يعيروا أهمية الاي منها , وهي السياسية ذاتها التي عملت عليها إسرائيل وبشكل يومي على الأراضي العربية , آذ أنها تفرض إراداتها وطموحاتها دون الاكتراث لأحد , كما وان إسرائيل هي الدولة الوحيدة التي دعمت برزاني وطموحاته الانفصالية بشكل علني , كأنها خطوة أولى في إقامة دولة إسرائيل الكبرى التي يدعون لها من النيل إلى الفرات , فأسرائيل هي من وراء جراءة برزاني وإصراره وتماديه وتفرده في سياسته الرعناء التي ستجره إلى منزلقات خطيرة , قد تؤدي به إلى خسارة كل المكتسبات والامتيازات التي حصل عليها في ما بعد عام 2003 , وقد اتضح هذا وسيتضح لنا أكثر في قادم الأيام . قرارات برلمانية وقانونية ,محلية ,وإجراءات دولية وإقليمية , اقتصادية وسياسية , ضيقت الخناق على مدعي ومريدي ما يسمى بالانفصال , مما سيضعهم أمام خيارين , إما الإصرار والمضي بطموحاتهم وأحلامهم , وهذا سيؤدي بهم إلى الانهيار العاجل كما هو حال دولة مهاباد الكردية , التي انهارت على عروشها بسبب محاولاتها انتهاج سياسية فرض الأمر الواقع على محيطها الإقليمي , فجوبهت بحصار اقتصادي محكم , حتى رضخت للإرادة الدولية مرغمة غير راغبة , فسرعان ما تشظت وتلاشت أشلائها . أو التراجع عن هذه الطموحات الزائفة , والتخلي عن كل ما يمت لمشروع الانفصال بصلة , وهذا قد يؤدي بدوره إلى اختلاف ماهية العلاقة بين الإقليم والمركز , وقد يدفع بالمركز إلى اتخاذ إجراءات وضوابط وخطوات وفق السياقات القانونية على خلاف ما كان في السابق , تحد من الانفلات وعدم المسائلة التي كان يتمتع بها الإقليم في مرحلة ما قبل الاستفتاء , وستكون هنالك آلية خاصة بالتعامل مع الموارد الطبيعية والإيرادات الكمركية وغيرها, بمعنى إن براقش على نفسها قد جنت. فيكون في الحالتين الكرد هم اخسر الرابحين ..

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close