جريمة على ضفاف الفرات!

قيس النجم

ورد في جامع أحاديث عامة عن الرسول محمد (صلواته تعالى عليه وعلى آله) قوله: (إن لقتل الحسين حرارة في قلوب المؤمنين لا تبرد أبداً)، فكيف سيتم التعاطي مع هذه الحرارة القلبية، المستعرة في الضمائر الموالية للقضية الحسينية؟ وكم هي عظيمة تلك الهالة المهيبة التي تحيط بأسوار كربلاء؟ فعاشوراء الحسين (عليه السلام) تُعلم الأجيال وما زالت تعلمهم، أن طريق إنتصار الدم على السيف هو مَنْ سيخلده التاريخ.

دائماً نجد الحسينيون وعلى مر العصور وكر الدهور، يمضون قدماً لتهيئة المجتمعات، للثورة ضد الظالمين والطغاة، وهم مقتنعون بأن الإمام الحسين (عليه السلام)، آثر وتريث في مقاومة معاوية بن أبي سفيان، حتى يحين موعد الشهادة الخالدة، حيث تخدم الدين وتعاليمه في الزمان والمكان المناسبين، وتضمن له البقاء والخلود، وليبعث في نفوس المؤمنين روح الجهاد والتحدي، ومواجهة المستبدين، وبذلك ستعطي دماء كربلاء نتائجها المرجوة حتى يوم يبعثون.

زمن كربلاء لا يتغير منذ أن حدثت المعركة وحتى زماننا هذا، فجريمة نهر الفرات لن تنسى أبداً لأنها معركة الحق ضد الباطل، وهي مستمرة الى اليوم رغم اختلاف المسميات، ألا أن المنهج والسلوك باقِ، حسيني العطاء بلون الفداء وبإمتياز، لتكون كلمة الله هي العليا، وكلمة الطواغيت أسفل السافلين.

بعض السذج ممَنْ يقرأ التأريخ الإسلامي المزيف، والمكتوب بيد المتزلفين لملوك الباطل والفساد والضلالة، يعتقد بمواجهة الإمام الحسين وأصحابه خروجاً على حكم الخليفة كما يدعون، وهم لا يلتفتون الى هذه المسيرة المعطاء التي أتت أكلها، فتحرروا هم أيضا من التبعية والقمع، وباتت عاشوراء قصة الثبات والولاء، التي طهرت النفوس الضعيفة، والبعيدة عن الدين وأحكامه الأصيلة.

نحن نعلم ونعرف إن الحسين لم يخرج ليكون ضحية لشيء، بل إختار إن يكون كلمة حق وإصلاح لأمة جده، تبقى تدوي بوجه الطواغيت على مدى العصور، وهو الذي جعل الدم منتصراً على السيف، من أجل مرضاة الله ورسالة جده محمد الأمين(صلى الله عليه وآله وسلم).

ختاماً: لقد تعلمت البشرية جمعاء من مدرسة الإمام الحسين (عليه السلام)، ويومه الملحمي العاشورائي الكربلائي، أكثر مما نتعلمه في المدارس بكثير، فالحسين كما قيل ليس شخصاً بل هو مشروع، وليس فرداً بل منهج، وليس كلمة بل راية، فهل تستطيع إستبدال الحياة مع الحسين بموت عادي؟!

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close