المالكي يطالب الكرد الفيليين بالوقوف ضد دعوات التقسيم والانفصال

اكد نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، الاربعاء، أن جميع الانتماءات محترمة شريطة ان لا تتعارض مع الهوية الوطنية، فيما طالب الكرد الفيليين بالوقوف ضد دعوات التقسيم والانفصال.

وقال المالكي في بيان خلال استقباله وفدا من الكرد الفيليين إن “الكرد الفيليين مكون أساسي من مكونات الشعب العراقي”، مؤكدأ أن “جميع الانتماءات محترمة لكن شريطة ان لا تتعارض مع الهوية الوطنية”.

وأضاف، أن “هذا المكون (الكرد الفيليين) وعلى مر السنوات الماضية التي سبقت سقوط النظام مسّهم الضر كبقية مكونات العراق، بل ان الكرد الفيليين اكثر المكونات عطاء وتضحيات”، لافتا الى أن “معاناتهم كبيرة ولا تحتاج الى من يبرزها”.

وتابع، أن “ابناء الشعب الآن في ظل الدستور يتساوون جميعاً لان ظاهرة التمييز التي وضعها النظام السابق قد انتهت، ويجب ان تنتهي كل مظاهر التمييز وتعاد الحقوق الى اصحابها”، مؤكدا أن “مادام لدينا دستور وقانون فلا وجود بعد اليوم لظاهرة التمييز بين العراقيين لان الدستور يساوي بينهم جميعا”.

ودعا المالكي، مكون الكرد الفيلية الى “المشاركة الفاعلة في العملية السياسية، سيما وان الانتخابات على الأبواب”، مطالبا اياهم بـ”الوقوف ضد دعوات التقسيم والانفصال التي يخطط لها الاعداء والمرتبطين معهم”.

من جهته، أشار الوفد، بحسب البييان أن “هذه الزيارة اتت لبحث هموم العراق وقضايا المكون الفيلي الذي هو جزء من الشعب العراقي”، مؤكدين “التزامهم بوحدة العراق ورفضهم كل المحاولات الرامية لتقسيمه”.
وكان نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي اكد، في (1 تشرين الاول 2017)، سقوط ما سماها “مغامرة التقسيم” في العراق، داعيا إلى حماية الشعب الكردي والترحيب بعودة النواب والموظفين الكرد الرافضين لاستفتاء الانفصال، فيما شدد على ضرورة منع اندلاع نزاع عسكري بين العرب والكرد.المالكي يطالب الكرد الفيليين بالوقوف ضد دعوات التقسيم والانفصال.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close