ألدين وألسياسة في زمن ألنخاسة!!

لقد ثبت بالوقائع أن كل من رفع شعارات دينية أو سياسية في عالمنا ألعربي هو تاجر دجال سواءا كان يعمل في ألمجال ألديني أو ألدنيوي ؛وأن ألحروب ألتي أشعلها ألصحابة في صدر ألأسلام كان هدفها أما ألسلطة أو ألأنتقام ؛وكانت نتائجها أن أصبح ألأسلام ألعوبة بيد قطاع طرق أومجموعة من ألدجالين .أن تصفية الحسابات بين أحفاد بني عبد مناف وبني عبد شمس ؛دقت أسفينا بين أعراب ألجزيرة ؛أنتهت بحروب دموية ؛راح ضحيتها ألملايين عبر ألعصور ؛وأن ظهور مايسمى بأتباع أهل ألبيت وأتباع ألصحابة؛ فرق بين أبناء ألقومية وألدين ألواحد .وكان هدف هذا الصراع ومايزال هو ألوصول ألى ألسلطة وألمال !!.ألدول ألعشائرية وألقبلية ألتي نشأت ؛غير شرعية ؛بل كانت أنقلابية ؛فبني أمية لايختلفون عن بني ألعباس أو بني عثمان ؛فكلهم جلاوزة وقطاع طرق ؛أتخذوا من ألتجارة ألدينية مطية للوصول ألى أهدافهم ألدنيوية !!.فالدول ألتي تدعي ألتدين في ألدول ألعربية وألأسلامية ؛هي دول فاسدة ظالمة ؛فرضت شرعنتها بالسيف والبندقية .فماألفراق بين وحوش بني أمية ووحوش بني سعود في عصرنا ألحالي ؛فقد جاؤا ألى ألحكم بالسيف ؛واية دولة عربية أو غير عربية ترفع شعارات أسلامية في وقتنا ألحالي هي دول ظالمة فاسدة دكتاتورية ؛لاتختلف عن ألدول ألتي نشأت في صدر ألأسلام ؛يرفعون شعارات لاأله ألا ألله ويقتلون عباد ألله بدم بارد.الدول ألدينية سواء كانت يهودية أو مسيحية أو أسلامية ؛هي بعيدة كل ألبعد عن رسالة ألسماء ؛ فالديانات ألثلاث ؛ألتي أغتصبها رجال ألدين ؛كانت دول دموية أضطهدت ألشعوب وحقها في ألحياة ؛أرجعوا ألى تاريخها ألأسود!!؛ مافعله أليهود لايختلف عن مافعله ألمسيحيون وألمسلمون ؛ بحق ألشعوب ألتي أغتصبوها ؛بأسم ألدين ؛فالله سبحانه وتعالى منهم براء ألى يوم ألدين!!.أنقل لكم هذه ألقصة ألتي قرأتها مؤخرا عن حال ألأمة وألسلف ألصالح ؛في ألصراع من أجل أمرأة ؛حصلت هذه ألحادثة في زمن معاوية أبن أبي سفيان ؛وأليكم نصها ألحرفي {موجود في كتاب عنوانه من عيون التراث ألعربي}.لما أخذ معاوية من ألناس ألبيعة لأبنه يزيد ؛قال له:يابني قد صيرتك ولي عهدي بعدي؛ فهل بقي لك حاجة؛أو في نفسك أمر تحب أن تفعله؛قال يزيد؛ياأمير ألمؤمنين؛ما بقيت لي حاجة ألا أمر واحد!! ؛كنت أحب أن أتزوج أم خالد أمرأة عبد ألله بن عامر ؛فهي غايتي ومناي من ألدنيا؛ فكتب معاوية ألى بن عامر ؛فاستقدمه ؛وأنزله أياما ؛ثم خلا به؛فأخبره بحال يزيد ؛وسأله طلاق أم عامر !! على أن يمدد ولايته خمس سنين؛فأجابه ألى ذلك ؛فكتب ألى عامله في ألمدينة أن يعلم أم خالد أن عبد ألله قد طلقها لتعتد !!؛فلما أنقضت عدتها ؛دعا معاوية أبوهريرة ؛فدفع اليه ستين ألفا ؛وقال له أرحل ألى ألمدينة حتى تأتي أم خالد فتخطبها على يزيد ؛وتعلمها أنه ولي عهد ألمسلمين!!!؛وأنه سخي كريم ؛وأن مهرها عشرون ألف دينار ؛وكرامتها عشرون ألف دينار .فقدم أبوهريرة ألمدينة ليلا ؛فلما أصبح أتى قبر رسول ألله {ص}؛فلقيه ألحسن بن علي وسأله ؛متى قدمت ؛قال ألبارحة ؛قال!!وما أقدمك فقص عليه ألقصة فقال ألحسن ؛فأذكرني لها ؛قال نعم ؛ثم مضى فلقيه ألحسين بن علي وعبيد ألله بن ألعباس ؛فقالا أذكرنا لها ؛ثم لقيه عبد ألله بن جعفر بن أبي طالب وعبد ألله بن ألزبير وعبد ألله بن ألمطيع بني ألأسود وغيرهم فسألوه عن مقدمه ؛فقالوا أذكرنا لها ؛حتى دخل عليها ؛فقالت ؛اما همي فالخروج ألى بيت ألله وألمجاورة له حتى أموت أو تشير علي غير ذلك ؟؟فقال أبوهريرة ؛أما أنا لاأختار لك هذا ؛فقالت !أختر لي ؛قال أختاري لنفسك ؛قالت له؛بل أختر لي أنت ؛قال لها ؛أما أنا فقد أخترت لك سيدي شباب أهل ألجنة ؛فقالت رضيت بالحسن بن علي ؛فخرج أليه أبوهريرة ؛فأخبر ألحسن بذلك ؛وزوجها منه ؛وأنصرف الى معاوية بالمال ؛وقد كان قد بلغ معاوية قصته؛فلما دخل عليه ؛قال له:أنما بعثتك خاطبا ؛ولم أبعثك محتسبا ؛قال أبوهريرة ؛أنها أستشارتني ؛وألمستشار مؤتمن ؛فقال معاوية عند ذلك :أسلمي أم خالد ؛رب ساع لقاعد ؛وآكل غير حامد ؟؟؟؟؟؟تصوروا كيف يفكر سلفنا ألصالح ؛ولكل يدعي أنه على حق وكل منهم يفكر بزوجة جميلة يضيفها ألى قائمة زوجاته ألطويلة ؛وضاعت ألأمة ألأسلامية على يد مجموعة تفكر بمتاع ألدنيا وألسلطة وألمال ؛يدفعون ألأبرياء ألى حتفهم في حروب عبثية ؛ويورثون ألملك لأولادهم وأحفادهم ؛جيل بعد جيل ؛فماألفرق بين أجدادنا ألعظام ؟؟؟وأحفادهم في ألخليج وغيره يأمرون ألناس بالمعروف ويمارسون ألقتل وألتخريب وألأرهاب ؛وتسليط أشباه ألرجال من ذريتهم على رقاب ألمسلمين ؛فحرب أليمن جهاد في سبيل ألله ؛وألتحالف مع ألصهاينة ؛امر ديني مقدس لأنهم من أهل ألكتاب ؛فاأهل أليمن خرجوا عن طاعة ولاة ألأمور ؛ألذين يقضون جل أوقاتهم في كازينوهات مونتي كارلو ونيويورك وبرج ألعرب ومواخير تايلاند وأندونيسيا وألأمارات ؛ في جهادهم لنشر ألأسلام ورفعة مكانته بين ألأديان ألسماوية ؛على مبدأ {تناكحوا وتناسلوا حتى أباهي بكم ألأمم؟؟؟؟؟؟؟}.ومن شابه أباه ما كفر؟؟.د.عبد ألحميد ذرب

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close