ماما قولي للجعفري يدزني برّه تره ضجت وما اتحمل

( منقول عن كروب واتساب حيث تم ايصاله الى منصب كبير جدا في الخارجية وهو عضو الكروب فسأل والدة الموظف بحكم موقعها الوظيفي فقالت له لا العفو استاذ الموضوع كيدي فاجابنا بانه تحقق من الموضوع وتبين انه كيدي فقال له احد المشاركين في الكروب لماذا لا تتصل بسفارتنا في ؟ وتسالهم ان كان الدبلوماسي فلان عندهم الان اوانه اوصل لهم البريد السياسي لان المعلومة حقيقة وليس كذب وافتراء ؟ فقال هسه عدهم ليل باجر اتصل واخبركم وها قد مضت ثلاثة اسابيع على الموضوع و صاحبنا لا خط ولا خبر )
عاد الموظف الدبلوماسي ( ؟ ) الى مقر الوزراة بعد انتهاء فترة تنسيبه للعمل في سفارة العراق في ( ؟ ) حيث قضى اربع سنوات بالتمام و الكمال وبعد يومين من مباشرته للعمل في بغداد وفي وزارة الخارجية شعر بالضوجة من اجواء الوزارة فلم يذهب للوزراة يوم الثلاثاءوالاربعاء و الخميس وفي يوم الاحد صدر أمر ارساله الى نفس السفارة التي كان يعمل فيها قبل اسبوع في (؟) بحجة ايصال البريد الدبلوماسي وكأن الوزراة لا يوجد فيها موظف غيره لايصال البريد لتلك السفارة بالذات وانقطع عن العمل يوم الاثنين ليسافر يوم الثلاثاء اما كيف ؟ ومن اين له هذه الواسطة القوية ؟؟ فاليكم التفاصيل.
المحروس (؟) والدته تعمل بمنصب كبير في وزارة الخارجية في دائرة (؟) وهي من ازلام النظام السابق
اخته تعمل في الدائرة ال (؟) وزوجها كذلك يعمل في وزارة الخارجية ولكن في دائرة اخرى
اخوه دبلوماسي كذلك يعمل في سفارةالعراق في (؟)
عمه دبلوماسي قديم ولازال صاحب سيطرة وسطوة يفضل البقاء في الوزراة من الانتقال الى سفارة
اخته الاصغر تعينت حديثا ونجحت في دورة وتحولت الى دبلوماسية
ترى شخص كل افراد عائلته يعلمون في وزراة واحدة وبمناصب رفيعة كيف لا يستطيع ان يفعل ما يريد !!!!
بكل تاكيد وقف امام والدته وقال لها ماما قولي للجعفري يدزني بره تره ضجت فقالت له يمه شعليك بالجعفري هذا مو بيده انت وين تريد تروح ؟ فقال لها اريد ارجع الى … فقالت له يمه اني ادزّك وعوفه للجعفري وفعلا امرت بارسال ابنها المحروس الى (؟) بحجة ايصال البريد السياسي ( انتهى النقل ) .
شكرا لوزارةالخارجية على اعتمادها تعيين عوائل بأكملها وشكرا للكيدية التي تفشل التحقق من الحقائق.

محمد العبد الله

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close