” زينه ”

” زينه ”
حيدر حسين سويري
…………………………
في ظل أمواجٍ رَسَتْ
نحو شاطئِنا سفينه
فإنتهتْ رحلتها…
في عالمِ الإبحارِ تبحثُ عن سكينه
رُكابها ليس سوى
بعضُ أنفارٍ لعائلةٍ رزينه
من بينهم تلك التي
جذبتني نحو أشواقٍ كمينه
فعرفتُ الأسم منها
إسمها دل عليها فهي “زينه”
…………………………..
هي الأقدارُ تجمعنا حزينه
لترسم لوحة الحبِ
بلونِ العشقِ يُعربُ عن حنينه
وتأخنا ليلالي الشوقِ رمياً
نحلقُ في سماواتٍ لَجّينه
نَودُ الفرَ من قدرٍ ولكن…
تُقيدنا سَلاسلهُ المتينه
لِيفرضَ عِنوةً فينا مساءً
وليلاً مظلماً جَنَّ جنونه
…………………………..
ألا يا أيها النجمُ إنقذينا…
فعشقنا موردً كالياسمينه
وقلبي موجعٌ والوجدُ يُضني
وعمري سائرٌ تمضي سنونه
فقبلها لم أكن أحيا حياةً
حياتي أشرقت بظهورِ “زينه”
………………………… 7/10/2017

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close