البرلمان (علم العراق مؤقت غير رسمي قانونيا..فاقد الصلاحية) و(علم كردستان معترف به رسميا)

بسم الله الرحمن الرحيم

هناك حقيقة يجب ان يدركها الجميع.. بدون اي احراج.. (ان العلم الرسمي الوحيد بمنطقة العراق حسب القانون هو العلم الكوردي لاقليم كوردستان)..اما (العلم الحالي للعراق فهو مؤقت غير قانوني لانتهاء الفترة الزمنية التي خصصت لتغييره ولم يغير).

ففي عام 2008.. وتحديدا الثلاثاء 22/1/2008.. اي منذ ما يقارب 10 سنوات.. صدر بيان لمجلس النواب العراقي، قال فيه.. ( إن شكل العلم الجديد للبلاد الذي أقره البرلمان اليوم سيعمل به فقط لحين إصدار قانون العلم العراقي الجديد، خلال مدة لا تتجاوز سنة واحدة.)، وذكر بيان مجلس النواب.. (إلى أن التعديل، الذي أقره البرلمان ، نص أيضا على أن “تعدل كافة الأنظمة والتعليمات ذات الصلة، وأن يعمل بالعلم الجديد لغاية إصدار قانون العلم العراقي، وخلال مدة لا تتجاوز سنة واحدة” من تاريخ إقرار القانون.).. وربطا بالدستور ا لذي نص المادة (12) (اولاً):ـ (ينظم بقانونٍ، علم العراق وشعاره ونشيده الوطني بما يرمز الى مكونات الشعب العراقي.). ولم يغير العلم وبقى العلم يخلوا كليا من اي رموز تشير الى خصوصية منطقة العراق ومكوناته.

فلماذا يراد ان يلف جثمان ماما جلال بالعلم الغير رسمي للعراق المنتهية صلاحيته (اكسباير)، ولماذا الشيعة يريدون تشويه سمعة الطالباني واظهاره (كانه جحش من جحوش الكورد .. للشيعة) كالجحوش الفرسان لصدام بزمن حكمه.. باظهار الطالباني بانه كان ضد قضية الشعب الكوردي بالاستقلال في وقت الطالباني قضى عمره بالنضال والقتال بجبال كوردستان من اجل استقلال الكورد بدولة..

فالطالباني كان يعمل لصالح كوردستان من موقعه ببغداد، والبرزاني يعمل لنفس القضية لصالح كوردستان ولكن من اربيل.. فاحدهما كان مكمل للاخر.. فالقضية توحد المتخاصمين.. التي تنطلق من مصالح مكونهم وانتماءهم.

علما علما كوردستان صممه ورسمه الكورد، وينطلق من موروثهم وخصوصيتهم وفكرهم وجغرافيتهم.. اما العلم اللاعراقي الحالي للعراق فهو علم فرض على العراق قسرا بعد الانقلاب الدموي عام 1963 .. وهو علم اجنبي مصري.. وضع عليه ثلاث نجمات .. تشير بان العراق اقليم تابع لمصر، باسم الجمهورية المسخ المتحدة ،ـ ومصر وضعت (تاج النسر).. بوسط العلم لتشير بانها (الحاكمة) لبغداد ودمشق معا، ووضع صدام سنته عليه (الله اكبر على الراية) كما وضع معاوية رايته (القران على الرماح) كفتنة لزرعها بين الشيعة، وفعلا نجح صدام بعد قمعه للانتفاضة الشعبانية الشيعية.. ومن قبل معاوية بمعركة صفين..

ويذكر ان كل بلد يضع خصوصيته بالعلم، مثال لبنان شجرة الارز واللون الابيض لون الثلج الذي يزين جبال لبنان، وحسب دستور لبنان للعلم.. (الأحمر يرمز إلى دماء الشهداء التي أريقت في ثورة 1943، والأبيض إلى بياض الثلج الذي يُكلل جبال لبنان، والأرزة إلى القداسة والخلود والصمود والعراقة.) والعلم الامريكي يضع 50 نجمة تشير الى عدد الولايات الامريكية، في حين علم البعثو ناصريين كان يضع ثلاث نجمات تشير لدول اجنبية، والعراق يعتبر اقليم تابع لدولة وهمية.. باسم (الجمهورية العربية المتحدة، والعراق اقليم تابع لها). بكل تقزيم للعراق.

وكذلك اول علم للعراق لم يكن عراقيا ولا من تصميم عراقي، بل علم عائلي حجازي (جلبه فيصل الاول ابن ملك الحجاز) انذاك.. منذ عام 1921 الى 1958.. ثم اختير علم (امارة الاردن ومملكة الحجاز) باسم علم الاتحاد الهاشمي بين العراق والاردن، ويطابق علم فلسطين الحالي.. وهكذا استمر العراق بلا علم محلي، واستمر العراق بلا علم يحمل خصوصيته التاريخية والجغرافية والبشرية.. لحد يومنا هذا.

مما يؤكد ضرورة ان يتم اختيار علم يمثل فيه سعفة نخيل واسد بابل ولو ازرق، فاسد بابل رمز قوة حضارة بابل، وسعفة النخيل رمز تشابك الجذور بالارض وما يميز وسط وجنوب، واللون الازرق اللون المقدس عند السومريين كطارد للارواح الشريرة.. في حين ابناءهم شعب وسط وجنوب اليوم يعتبرونه طارد للحسد..,, واثبت العلم الحديث بان اللون الازرق هو الاكثر الالون هدوئا للعين، وعلميا ايضا هو اكثر الالوان اختراقا للبحار لعمق يصل الى 100 متر في حين الاحمر لا يتجاوز 4 متر.. وكذلك اللون الازرق يزين بوابة عشتار بابل.. ولون النهرين ولون الاهوار ولون القرميد الازرق الذي يزين مراقد الائمة عليهم السلام..

ويذكر بان العراق كدولة صناعة بريطانية فرنسية بخارطة الشرق الاوسط القديم سايكيس بيكو، ولا يوجد بالتاريخ دولة باسم العراق، فالعراق معرف لمنطقة جغرافية .. والعراق تسميه غير اصلية لهذه البقعة الجغرافية، فهذه التسمية لم يطلعها اي من شعوب منطقة العراق الداخلية عليه، بل هي تسمية اجنبية اما فارسية او حجازية، وتعني الشاطئ، والعراق معرف لمنطقة جغرافية كما اشرنا.. حاله حال منطقة البلقان ومنطقة البلطيق والمنطقة الاسكندافية، ومن اجل الاستقرار بالعالم يجب ان تؤسس ثلاث دول فيه ليكون العالم اكثر امنا..
………………………..

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

https://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

………………………

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close