باق ٍ أنا …

باق ٍ أنا …

خلدون جاويد

الساحقون عليّ قد سُحقوا

باق ٍ انا

وجميعهم زهقوا

ولأنني الحلاّجُ ناطحة ٌ

لن يبلغوا قدمي وإنْ سمقوا

لا ، بل أنا جيفارَ ،

أغنية ٌ

للكادحين وخير ِمَن خـُـلِقوا

واللوثريُ

وجمرُ مشعلِهِ

مجدٌ به الثوارُ تنطلقُ

العاشقون تحرروا

أبدا ً

بالنار ِقد دُبغوا وما احترقوا

اكتوبرُ الجبارُ

ألهَمَهُمْ

بالفكرة ِالحمراء ِ فاعتنقوا

والكون ُأحمرُ

والهوا عبَق ٌ

والموج ُعاتٍ والعِدا غرقوا

إنهضْ فديتك َ

إنه ُ قدَرٌ

بجحافل ِ الثوار ِ نلتحقُ

لا تبتئسْ

إن شابَها قزح ٌ

مهما اختلفنا دربُـنا الشفـَـقُ

روما إذا استعصتْ ،

فوجهَـتـُـنا

مهما نأت تفضي لها الطـُـرُقُ

ثارَ الرقيقُ

فكن لهمْ عَضِدا ً

حَشـّـِدْ لثورتِهم لينعتقوا

بالرايةِ الحمرا ،

بصبغـَتِها

وبغير ِلون ِالفجر ِ لانثقُ

قل للقياصر ِ

إنّ سورَهُمُ

هاو ٍ وإنّ دروعَهمْ ورق ُ

الشمسُ نحنُ

وراء غيمتِهْم

قل للدجى ، هيهات نختنقُ

فبهجمة ٍ سنطيحُ

عرشـَهُمُ

يهوي الظلامُ ، ونحنُ ننبثقُ

********

8/10/2017

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close