أظن أن العلم العراقي يليق أن يلف أجساد الشهداء ،

أظن أن العلم العراقي يليق أن يلف أجساد الشهداء ،
و الأبطال ،
و دعاة الحق ،
و المدافعين عن الوطن …
و المضحين بدمائهم …
و الواضعين رقابهم الخالدة أمام العدو .. المندحر …
العلم العراقي يليق أن يرتفع على هامات من رفعوا رؤوسهم أمام الجبروت …
العلم العراقي يجب أن لا يُدَنّـــــس َ من قبل من باعوا ، و يبيعون كل ما لديهم للأجنبي
العلم العراقي للعراقيين الأشاوس و ليس الذين رفضوا التوقيع على إعدام من هتك ستر العراقيات .. و قتل الشرفاء .. و استهتر بالقيم و الوطن
العلم العراقي .. يليق أن يلف صانعي الأمجاد …
العلم العراقي .. أطهر من تنجسه أيدي الخونة الذين يقدمون البلد للأجنبي من أجل مصالحهم الخاصة..
هؤلاء .. الأبطال الذين تركوا الحياة و أولادهم ، و أزواجهم ، و لبوا نداء المرجع الكبير
من أجل الله ، و الحق ، و الوطن.. هم من يجب ان يعطروا العلم العراقي بخضيب دمائهم الزكية الطاهرة ..
و ليس أولئك الخانعين الراكعين لأعداء الله ، و الطامعين بأرض العراق ، العَصيّ ِ على الأعداء ..
العلم العراقي للاحياء و إن ماتوا .. و إن أستشهدوا ..
العلم العراقي لمن لا زالوا في الجبهات الغيارى … الآن في هذه الساعات العطرة …
و ليس لمن يصرف الملايين من أموال العراق في مستشفيات ألمانيا التي ظن أنها تنجيه من موت محقق ..
العلم العراقي ليس للسراق ،
وليس للفاسدين
و لا للمفسدين ..
إنه يرتفع عاليا ً في الشمال ..
و في الحويجة …
و على الهامات …
و ليس على أجساد من يرقصون مع عزت الدوري ، و علي كيمياوي التكريتي ، و فؤاد معصوم أب المستشارات الثلاث …
العلم العراقي للشرفاء ..
و ليس لغير الشرفاء ..
#الدكتور_صاحب_الحكيم
6 تشرين الأول 2017
لندن

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close