قلب المرأة أكثر عرضة “للذبحة القلبية” من الرجال

عكس ما تظن كثيرات، السبب الأول لوفاة المرأة حول العالم هي أمراض القلب وليس سرطان الثدي. وأمراض القلب عند النساء تلعب سببًا رئيسيًا للوفاة وليس ثانويًا كما تظنّ، وأسباب الاصابة هي نفسها عند الجنسين كأمراض السكري وارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسب الدهون في الدم والتدخين.

المرأة محمية قبل الـ45

تكون النساء محميات من الاصابة بأمراض القلب قبل عمر الـ45 تقريبًاً، بينما يكون الرجال أكثر عرضة. لان يهرمون الاستروجين (Estrogen) يحمي المرأة من امراض القلب.

ولكن تخفّ نسبة هذا الهرمون تزامنًا مع انقطاع الطمث عند المرأة، ما يزيد خطر إصابتها بأمراض القلب، أمّا عوارض الاصابة فهي العوارض الكلاسيكية نفسها التي يشعر بها الرجل أي آلام في الصدر، صعوبة في التنفس، ووجع في الفك والرقبة. ولكن نلاحظ أنّ المرأة يزيد عندها عارض اللهث بشدّة اكثر من الرجال.

وفي بعض الاحيان تكون العوارض مخفيّة، وللأسف يكون أوّل دليل على أنّ المرأة تعاني من مشكلات في القلب هو الذبحة القلبية أو الموت المفاجئ.

الكشف المبكر

تهمل النساء العوارض التي يشعرن بها، أولًا لانشغالهن بعملهن وبعائلتهن فلا يعطين أهمية للموضوع خصوصًا أنهن يظنّن أنّ هذا المرض لا يصيبهن، في وقت ينتبه الرجال بسرعة للعوارض لاسيما أنهم يعرفون انهم معرّضون، ويتوجّهون لنيل الرعاية الطبّية اللازمة.

ومعظم النساء ما زلن يعتبرن أنّ امراض القلب هي امراض للرجال فقط، لذلك من الضروري القيام بعدد من الاختبارات المخبَرية كقياس معدّل الكالسيوم في الشريان. هذا الفحص يحسب كمية التكلّس الموجودة في شرايين القلب، لأنه مع الوقت تزيد الترسّبات الدهنية فيها، ويتجمّع الكلس الذي كلما زادت نسبته، زاد خطر التضيّقات أو التكلّسات في القلب.

اضافةً إلى الأشعة السينيّة للصدر، والتخطيط الكهربائي للقلب، ومسح بالموجات فوق الصوتية. وفي حال لم تُظهر الفحوصات أيّ مشكلة من المهم عندها تكرار فحوصات الدم الروتينية كل سنة، وإجراء فحص قياس معدل الكالسيوم مرة كل 3 أو 5 سنوات. وإذا تبيّن أنّ هناك أيّ مشكلة، عندها يحدّد الطبيب المعالج الخطوة الثانية التي يجب أن تقوم بها.

تعالج مشكلات القلب عند المرأة تماماً كما هو الحال عند الرجال. ولذلك لا بد من الانتباه إلى مشكلات الضغط والسكري والكوليستيرول، والتمسّك بنمط حياتي صحّي حتى لو كانت نتيجة الفحوصات جيدّة، لذلك وجوب التخلص من الوزن الزائد والتخفيف من أكل المأكولات الدهنية، المواظبة على الرياضة بشكل نظامي والابتعاد عن التدخين.

الاستخفاف ممنوع!

ويأمل الاتحاد العالمي للقلب (World heart federation)، أن يتمّ تثقيف الجميع حول قوة التمتع بصحة قلبية جيدة، باعتبار القلب المركز الأساسي لصحة الإنسان، حيث إنّ القيام بخطوات بسيطة وتغيّرات صغيرة يساهم في تعزيز صحة القلب والصحة العامة أيضًا، أي أنّ المفتاح الرئيسي للصحة الجيدة هو القلب الجيد. فإيمان الاتحاد بضرورة التحلّي بالمعلومات والثقافة المناسبة في هذا المجال، سيعمل على خفض نسبة الوفيات والإصابات بأمراض القلب.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close