محافظ كركوك يرفض اتهامات بغداد

تتهم بغداد محافظ كركوك، نجم الدين كريم، بالتورط في 30 قضية فساد، لكن الأخير يؤكد أن تلك التهم ملفقة وتأتي في إطار محاولات الحكومة العراقية الرامية لعزله عن منصبه.

وقال كريم “واثق بأنهم مهما حاولوا ممارسة الضغوط، فإنهم لن ينجحوا، فلو كنت أعلم أن هذا الأمر (إقالتي من منصبي) من مصلحة مواطني كركوك لبادرت بذلك، لكنني لا امتثل لأكاذيب بغداد أو ما يقوله بعض الذين باعوا أنفسهم عندما خضعوا لنفوذ دول أخرى وأصبحوا جزءاً من خندق أعداء الشعب، وهذه الجهود لن تؤثر علينا”.

مجلس محافظة كركوك، يمنح كريم شرعية البقاء محافظاً، ويؤكد عدم استعداده لعقد جلسة أخرى من أجل مناقشة الأمر.

وقال رئيس مجلس محافظة كركوك، ريبوار الطالباني: “كنا نأمل إجراء الانتخابات وتشكيل مجلس جديد للمحافظة، لكن ذلك لم يحدث، ولن يتم تنفيذ ما يقوله البعض بشأن حل المجلس وإقالة المحافظ، لأنها لا تدخل في إطار القوانين”.

عزل المحافظ قانوناً من اختصاصات مجلس محافظة كركوك، والحزب الديمقراطي الكوردستاني يشدد على أنه لن يتخذ أي خطوة ضد نجم الدين كريم.

وقال مسؤول الفرع الثالث من الحزب الديمقراطي الكوردستاني، كاوة أحمد فتح الله: “السيد (نجم الدين كريم) كان له دور كبير في إنجاح الاستفتاء في كركوك، هو يحظى بدعم إرادة الشعب ولا أعتقد أن هناك من يستطيع الوقوف ضد هذه الإرادة”.

يشار إلى إقالة نجم الدين كريم من منصبه محافظاً لكركوك تتطلب موافقة 51% من أصوات مجلس محافظة كركوك.

ترجمة وتحرير: شونم عبدالله خوشناو

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close