الخارجية السورية ترحب بسيطرة الجيش العراقي والحشد الشعبي على كركوك

رحبت وزارة الخارجية السورية، بسيطرة الجيش العراقي والحشد العشبي على محافظة كركوك، مشيرة إلى أن “استفتاء إقليم كوردستان يخدم إسرائيل”.

وقال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين في تصريح لوكالة “سانا”، إن “الجمهورية العربية السورية بالجهود التي تبذلها حكومة العراق الشقيق لاعادة السلطة المركزية الى محافظة كركوك وباقي أنحاء العراق والدور المهم الذي حققه الجيش العراقي والحشد الشعبي والجهات العراقية الأخرى التي قامت بتسهيل التوصل إلى هذا الإنجاز”.

وأضاف المصدر، أن “سوريا تتطلع إلى أن يتراجع الانفصاليون وداعموهم عن مخططاتهم بتجزئة العراق وأن يحافظوا على وحدة أرض وشعب العراق”.

وأشار إلى أن “الاستفتاء الذي قام به الانفصاليون في شمال العراق يخدم تنفيذ أجندة إسرائيل بالمنطقة ومن شأنه صرف الانتباه عن الجهد الذي تقوم به حكومتا سورية والعراق ضد تنظيم داعش الارهابي وخاصة إنهاء وجود هذا التنظيم في شرق سوريا وغرب العراق في دير الزور والأنبار”.

وبحسب المصدر فإن “سوريا تعيد التأكيد على موقفها الداعم للجهود التي يقوم بها العراق الشقيق في مكافحة الإرهاب وبسط سيادة الدولة على جميع أنحاء العراق وتعزيز التعاون بين سوريا والعراق في حربهما المشتركة على الإرهاب وتنظيماته الإجرامية”.

وبعد أيام من التهديدات، شن الحشد الشعبي والجيش العراقي، ليل الاثنين، 16-10-2017، هجمات على كركوك وطوزخورماتو وداقوق، واستطاعت تلك القوات اقتحام عدد من المناطق الكوردستانية التي كانت بيشمركة الاتحاد الوطني الكوردستاني تسيطر عليها، كما سيطرت اليوم على سنجار ومخمور والكوير.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close