يسرقون المليارات و يترعون بالملايين

يسرقون المليارات و يترعون بالملايين
رشيد سلمان
رئيس الجمهورية و نوابه و رئيس الوزراء و رئيس مجلس على بابا نهبوا المال العام بالمليارات كرواتب و مخصصات فاحشة و حمايات فضائية و منافع قلع البواسير و تجميل الكروش ثم تبرعوا بملايين هزيلة لمرضى السرطان من اهل نفط البصرة.
نفط البصرة يشفط من قبل الرئاسات الثلاث و شبكتها و من قبل اقاربهم كمدراء عامين و مستشارين و درجات خاصة بينما ولد الخايبة اهل البصرة يقتلهم السرطان لعدم توفر الدواء.
بدلا من ان يكفوا عن نهب المال العام ليتوفر الدواء لولد الخايبة يمنّون عليهم براتب شهر واحد تصرفه عوائلهم خلال ايام في مواخير اللهو خارج العراق.

سؤال: اين ذهبت 700 مليار دولارا من الخزينة؟
الجواب في جيوب هؤلاء غسلها بنك العلاق المركزي لحساباتهم خارج العراق في بلدانهم البديلة التي اصبحت اصيلة.
هؤلاء اذا اصيبوا او عوائلهم بزكام تنقلهم طائرات خاصة الى مستشفيات اوربا و امريكا للعلاج بينما مريض السرطان من اهل نفط البصرة يموت بالقرب من اهله لعدم توفر الدواء.

هذا التبرع الهزيل اثبت خسّة و دناءة و انانية هؤلاء اللصوص لان موت الاخرين لا قيمة له عندهم كونهم اصبحوا طبقة مرفهة عديمة الاحساس بألم الاخرين بعد نهبهم اموال علاج مرضى السرطان.
باختصار: لو كانوا شرفاء لتوقفوا عن سرقة المال الحرام و اعادوا ما نهبوه لينقذوا المرضى من الموت بدلا من تبرعهم الهزيل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close