رأس البيشة .. تفرش أذرعها لأطول لوحة في العالم للإمام الحسين ع ..

فؤاد المازني

بسم الله الرحمن الرحيم
{فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ} [آل عمران:159]

خاطرة تناغمت مع أوتار العشق الحسيني بإستهواء لتحاكي العقل الباطني شاخصة ببصيرتها نحو نقطة التلاشي لرحلة التعبير عن الحب والولاء لسبط النبي المختار (ص) الذي خط بدمائه الطاهرة ملحمة وجوده الأبدي هذا ماشعرت به وأنا أقرأ عن مشروع أطول لوحة في العالم للإمام الحسين ع وهي تجوب الأرجاء ، لكن هذه الخاطرة تحولت من مجرد فكرة وإستهواء الى تخطيط وبرمجة وتثبيت أسس عمل ومشاركة قد لاترتقي الى الهدف المنشود بشكل مباشر لكنها بالتأكيد ستضع بصمة في طريق الألق الحسيني الخالد وربما تملأ فراغ قد لايكون بالحسبان لأرض ضربت أطنابها في أعماق التأريخ مرورآ بكل حقبه قبل الميلاد وبعده وقبل وبعد رسالة الإسلام فحطت اللوحة العالمية للإمام الحسين ع رحالها في مدينة البصرة الفيحاء ومن أبعد نقطة في جغرافية العراق الحديث ألا وهي منطقة رأس البيشة في قضاء الفاو على ساحل الخليج العربي تزامنآ مع وجود كرنفال العشق الولائي والحب اللامتناهي للإمام الحسين ع في هذه المنطقة وحضور جماهيري واسع لإنطلاق المسيرة المليونية نحو كعبة الأحرار ومنار الإنسانية المسيرة الراجلة من البحر الى النحر . مع هذا الكرنفال الحسيني كانت رأس البيشة تمد أذرعها وتفرشها لأطول لوحة للإمام الحسين ع حاضرة بكل صدق وفخر وإعتزاز لتسجل بصمات المحبين الموالين من مختلف شرائح المجتمع المتواجدين على الضفاف المحاذية للبحر معبرين عن مشاعرهم وأحاسيسهم وولائهم لأبا الأحرار .. من البحر أشرقت شمس اللوحة الحسينية العالمية لتصل أنوارها مخترقة الحجب في شغاف القلوب المتوجهة الى النحر …

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close