الأطباء يرصدون علاقة بين ضربات القلب ومشاكل الغدة

حذرت دراسة طبية من أن الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع مستويات هرمون الغدة الدرقية، هم في خطر أكبر من عدم انتظام في ضربات القلب (المعروف باسم الرجفان الأذيني)، مقارنة بأولئك الذين يعانون من مستويات أقل. وقالت الدكتورة كريستين بومجارتنر أستاذ الغدد الصماء في جامعة نيويورك الأمريكية «تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن مستويات هرمون الغدة الدرقية، هرمون الغدة الدرقية الحر المتداول في الدم قد يكون عامل خطر إضافة لزيادة مخاطر الإصابة بالرجفان الأذيني»، مشيرة إلى أن مستويات هرمون الغدة الدرقية الحر قد يساعد فى تحديد الأفراد المعرضين لخطر أكبر للإصابة بالرجفان الأذيني». وتشمل أعراض الرجفان الأذيني خفقان القلب، والدوخة، والتعرق، وألم في الصدر، فضلا عن القلق والتعب أثناء بذل المجهود والإغماء، ولكن في بعض الأحيان المرضى ليس لديهم أي أعراض على الإطلاق. وعلى الرغم من أن هناك أشخاص يمكنهم أن يتعايشوا مع عدم انتظام ضربات القلب، إلا أن عدم الانتظام هذا قد يسبب التعب المزمن، ويصيب بالسكتة الدماغية وفشل القلب، والتي قد ترتبط مع العجز مدى الحياة بل في بعض الأحيان الوفاة، وتقلل الأدوية والعلاجات الأخرى المتاحة لعلاج عدم انتظام ضربات القلب خطر الأعراض المرتبطة بها والمضاعفات.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close