البصرة بين فساد الاحزاب وضعف الوعي المجتمعي

26/10/2017
كاظم الجعفر
يعتقد الكثير من المواطنين في محافظة البصرة وعموم الشعب العراقي ان المشكلة الحقيقية للمشاكل التي تعاني منها المحافظات العراقية هي تسلط وفساد الاحزاب الحاكمة ، نعم هذا جزء من المشكلة لكن هناك ركن اخر من اركان المصيبة التي تعيشها المحافظات وهو غياب الوعي السياسي لدى افراد المجتمع .

في الدورة الحكومية السابقة في البصرة تولت شخصية سياسية مقاليد الحكم في المحافظة في الربع الاخير من الدورة الانتخابية وهو السيد خلف عبد الصمد ، وقد وصل الفساد في هذه المرحلة اوجه ، حيث تمت احالة المشاريع لشركات متلكئة فاسدة الامر الذي تسبب بمأساة حقيقية للمواطن البصري في مختلف مناطق البصرة ( القبلة انموذجاً ) .

ورغم كل ذلك جائت نتائج الانتخابات المحلية بفوز السيد صمد بالاف الاصوات !!! ، لكن حصل مالم يكن بالحسبان ولم يستطع ان يتسلط مرة ثانية على رقاب البصريين وسنتكلم عن ماحصل بالتفصيل في مقالات مقبلة .

الذي اريد ان اوصله للقارئ الكريم من ذلك ، انه وللاسف الشديد الشعب البصري لايميز بين الغث والسمين ، بين الفاسد والصالح مع قلة الصالح طبعا ، لكن ليس معنى ذلك ان نسلم للمبدأ الذي تروج له المخابرات الدولية ( كلهم حرامية ) لا ليس كلهم حرامية ، والا اذا صح هذا المبدأ فيجب هنا على الشعب ان يثور على هذه الطغمة الفاسدة .

الانتخابات بشقيها الاتحادي والمحلي قادمة ياسادة ياكرام وهذه فرصتنا ( لكنس ) الفاسدين والفاشلين واصحاب المصالح الشخصية والفئوية الضيقة ، وان نبرز ونوصل الكفاءات والمخلصين والوطنيين لمواقع صنع القرار ، كي ننهض ببلدنا الجريح ونعمل يداً واحدة بعيداَ عن التخندقات التي اوصلتنا للوضع المزري الذي نعيشه في مختلف القطاعات .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close