ال انا البرزانية والصمام العراقي

لماذا تراجع البرزاني عن كلمته التي قال انها لا تكسر ،والغى نتائج استفتائه؟ هل السبب يعود لرؤيته السكين تصل الى الرقبة؟. فبعد ان احرق كل سفنه مع المركز ، وقطّع جسور العلاقة بين الكرد والعرب. فما الذي سيقوله البرزاني لعائلات من قتلوا من الكرد والعرب.؟ وما هي نتيجة تزمته واحلامه الوهمية، غير اراقة ماء الوجه وخسارة امتيازات ومواقع لم يحصل عليها الكرد سابقا ،ولن يحصلوا عليها في المستقبل المنظور. والسؤال الذي يدور الان ،كيف سيثق مؤيدوه من الكرد مرة اخرى ؟ وهو الذي جلب لهم الذلة وخيبة الامل واجج المشاعر العنصرية لشعب معروف عنه الطيبة وحب الاخرين.

لم يفي البرزاني بوعوده لقومه ،ولم يصدق معهم في تحقيق الحلم “الانفصالي” وتعاليه في الخطاب الى شركائه وهو القائل: ” ماقبل الاستفتاء ليس كبعده” وهو بحق ،صدق بذلك .فبعد التعنت والاصرار على المضي بحلمه قدما ،تحول هذا الحلم الى كابوس مخيف. فاضحت مكتسبات الكرد بعد 2003 على شفا حفرة .فلم تعد امتيازات الاقليم قبل الاستفتاء هي ذاتها بعده. بل ستتقلص وتصغر بعد ان انتعشت حكومة المركز لاول مرة منذ 2003 .وصار لها وجود سياسي وعسكري على مقربة من عرين البرزاني . فالان المركز اكثر قوة وتماسكا ،وشعبية ،وشرعية ،عربية ودولية. بينما من اعتمد البرزاني على دعميهما (اسرائيل وامريكا) خذلتاه ،كما هو ديدنهم مع حلفائهما الصغار ،الذين يقبضون ثمن الولاء، تخلٍ وانكار. تراجع البرزاني المتأخر لم يكن بالامر الهين عليه الا انه يعي تماما ان البديل لذلك هو دخول القوات الحكومية الى اربيل وتحول المدينة الى موصل ثانية من ركام وقتل وعمليات كر وفر قد تعيد البرزاني ورهطه الى اوكار الجبال التي لا يحن اليها.

ان دعوة البرزاني المتأخرة الى الحوار لن تلق ترحيبا حاراً من الحكومة-حتى وان ادعت ذلك- وارى ان الواجب على حكومة بغداد ،التعامل مع البرزاني ووفده ،من الان وصاعدا ، على انه ممثل محافظة وليس معاملة النظير للنظير . وان تستغل بغداد الانكفاء السياسي للكرد وتعمل على اعادة سلطة المركز في الشمال المتمرد وتضع الصمامات التي تنفسُ اي تضخم للأنا البرزانية في المستقبل.

منتظر الزيدي

alzaidi

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close