مؤامرة خطيرة لتعريب كركوك عبر مليشيات الحشد الشعبي

كشف قائمقام قضاء طوزخورماتو عن محاولة جديدة للحكومة العراقية التي يقودها الشيعة ، لتعريب مدينة كركوك عن طريق مليشيات الحشد الشعبي ، ابرز المناطق الكوردستانية خارج ادارة اقليم كوردسان.

شلال عبدول قال بصدد محاولات الحكومة العراقية نقل عوائل مسلحي مليشيا الحشد من مناطق وسط وجنوب العراق الى مدينة كركوك ، انه” هكذا امر ليس جيداً ولايخدم الوضع بالمنطقة .انه نوع جديد من تعريب كركوك وطوزخورماتو ومحاولة فاشلة لتغيير الواقع الديموغرافي للمنطقتين لكي يقولوا لاحقاً ان المكون الكوردي ليس الاغلبية “.

مضيفاً ، ان ” بغداد تواصل انتهاج سياساتها الخاطئة عبر فرض نفسها بالقوة في تلك المناطق.يريدون تعريب كركوك وتغيير الهوية والواقع الديموغرافي لها”.

وتابع ، بالقول ان بغداد وعبر تغيير الواقع الديموغرافي تريد ان تضع نسبة 32% لكل مكون بالمدينة حتى تقول ان نسب السكان متساوية والكورد ليسوا اغلبية في المدينة وبالتالي انها ليست مدينة كوردية .

وكان بافل طالباني نجل امين عام الاتحاد الوطني الكوردستاني جلال طالباني ولاهور وآراس شيخ جنكي نجلي شقيق طالباني وآسو مامند ورفعت عبدالله وآلا طالباني وهم من مسؤولي الوطني الكوردستاني ، عقدوا اتفاقاً سرياً مع مليشيات الحشد الشعبي والحرس الثوري الايراني قضى بانسحاب قوات كبيرة تابعة لجناح هؤلاء داخل الوطني الكوردستاني من خطوط التماس مع مليشيات الحشد والقوات الامنية العراقية الاخرى في كركوك يوم 16 من الشهر الجاري من دون قتال ، ما سمح بتقدم تلك القوات المعادية نحو كركوك والاستيلاء عليها بعد انهيار دفاعات البيشمركة نتيجة هذه الخيانة .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close