مجلس الأمن يعقد جلسة طارئة لبحث التوتر بين بغداد وأربيل

أعلن رئيس مجلس الأمن الدولي، المندوب الفرنسي لدى الأمم المتحدة، فرانسوا ديلاتر، أن بلاده طلبت مع السويد، اليوم الخميس، عقد جلسة طارئة للمجلس، للتباحث بشأن التوتر في العراق بين الحكومة المركزية في بغداد واقليم كوردستان.
وقال “ديلاتر”، الذي تتولي بلاده الرئاسة الدورية لأعمال مجلس الأمن لشهر أكتوبر/تشرين أول الجاري؛ إن “فرنسا تؤكد دعوتها إلى الحوار واحترام الدستور (العراقي)، وتؤيد تمامًا وساطة يان كوبيش (ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق)”.
وأضاف، في تصريحات لصحفيين بمقر المنظمة الأممية بنيويورك، أن “كوبيش سيقدم إفادة لأعضاء المجلس بشأن الوضع الحالي”، وأن “أحد أهداف عقد جلسة المشاورات اليوم هو التأكيد على ضرورة وقف إطلاق النار في العراق”.
وتصاعد التوتر بين الحكومة العراقية المركزية، وإقليم كوردستان، عقب إجراء الأخير استفتاءً على الاستقلال، في 25 سبتمبر/أيلول الماضي.
لكن اشتباكات عنيفة متقطعة تدور بين الجانبين منذ ثلاثة أيام في مناطق تماس، بمحافظتي نينوى وكركوك.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close