ام الربيعين : درّة المُدنِ وحصن الفراتين في الطوارق والمِحَنِ ! القسم الاول

ربيع الموصل/ كبة الموصل/ حضارات الموصل/ شلالات الموصل/ جبال الموصل / سهول الموصل / عباقرة الموصل/ عراقيّة الموصل / عمائم الموصل ….
كل حقيقة من هذه الحقائق تتضمن سرّ الحقيقة والخليقة والطريقة والشريعة / وجب علينا ان نحتفي بمدينة عريقة صنعت الثقافة والتاريخ والحضارة / قادتها رجال ابطال / رموز فنها سكنوا القلوب من زرياب والملا عثمان الى عفيفة إسكندر وأحمد الخليل/ ” كبتها الشهيرة ” تغزو البيوت / وسجالات المتنبي مع سيف الدولة ملأت الدنيا وشغلت الناس / جبالها من سحرها / وعلمائها احرار اخيار نجباء / وعمائمها سمات عاشقي الكرامة والعزة والتواضع / ونسائها سحر الجمال والاكتمال والاصالة والشرف / وما اجمل ما صدح به معد الجبوري في وصف مدينته العريقة :

لو غبت عني فروحي صادحَةٍ / تظلّ تشهق من شجوٍ وشجن
باقٍ .. ولا ظلّ لي إلا هواك وما / سواك للجرح من حضن ومحتضن
لي نينوى أنفت الواحُها أبداً / من أن يحط عليها طائر الوسن

في اللغة :

الموصل في اللغة : اسم مكان من [ وَصَلَ ] بمعنى مكان الوصول .
اكثر الباحثين يتفقون ان تسمية الموصل جاءت من وصولها بين جهتين / إلا انهم اختلفوا في الجهتين / منهم من قال . انها وصلت ما بين دجلة والفرات / بينما الآخر يرى انها وصلت بين العراق والجزيرة / وفريق ثالث يرى انها وصلت بين الشرق والغرب والشمال والجنوب .
ـــ يقول المستشرق الدومنيكي [ جان موريس 1995 ـــ 1914 ] : ان اول اسم للموصل كان ” ماشيل ” وهو اسم بابلي بمعنى ” المخربة ” عند سقوط نينوى عام612 قبل الميلاد / وعندما احتلها اليونانيون بدلوا حرف الشين بالسين فأصبحت ” موسيل ” ثم تطورت مرور الزمن الى ” موصل ” لكثرة استعماله وتجانس حرفي السين والصاد .
ـــ اما الرحالة اليوناني زينفون / عندما مرّ بالموصل في منتصف القرن الخامس قبل الميلاد فقد سمّاها < موسيلا > .
ـــ لا احد يعرف بالتحديد يعرف معنى [ نينوى ] وهو اسم المدينة زمن الأكديين / يُرجح ان يكون له علاقة بالآلهة عشتار < إله الخصوبة في بلاد الرافدين > وكون اسمها القديم كان ” نينا ” .
اول ذكر لمدينة نينوى جاء حوالي 1800 قبل الميلاد / حيث عرفت عبادة الآلهة عشتار فذاع صيتها في تلك المنطقة .
ـــ يعزو المؤرخ الأغريقي ” قطيسياس ” الذي كان طبيباً للملك الأخميني ” أحشيروش الثاني ” بناء المدينة الى القائد الآشوري الاسطوري نينوس بناء على معلومات استقاها من الوثائق الملكية الآشورية .
أسماء الموصل الأخرى

للموصل أسماء عديدة أشهرها :
ـــ الحدباء : يخطئ من ينسب تسمية الموصل الى منارة الحدباء في جامع النوري / الصحيح ان التسمية جاءت من انحداب نهر دجلة واعوجاج مجراه عند مروره بالمدينة / وآخرون ينسبون الى انحداب ارضها المرتفعة في [ تل قليعات ] .
ـــ الفيحاء : سميت بالفيحاء لجمال ربيعها وكثرة ازهارها .
ـــ ام الربيعين : لاعتدال وعذوبة جوّها في فصلي الخريف والربيع .
ـــ الخضراء : لاخضرار سطح تربتها وجماله .
ـــ البيضاء : لأن دورها ــ قديماً ــ مبينة بالرخام والجص الأبيض .
ـــ الحصنين : ويقصد بها الحصن الشرقي المقام على < تل التوبة > التي تقع عليه اثثار نينوى القديمة / والحصن الغربي الذي بناه الآشوريون وكان معبراً نحو الغرب .
ـــ عربايا: وتعني بيت العرب او بلاد العرب / وهو اسم قديم .
ـــ خولان : اسم اطلقه العرب .
ـــ نو أردشير : اسم اطلقه الفرس الساسانيون بعد ان حصنوها واتخذوها مركزاً حربياً .
ـــ مسبيلا : اشار اليه الرحالة اليوناني زينفون في رحلته [ 40 قبل الميلاد ] الى الموصل / وهو اسم مستنبط من الكلمة الآشورية ” مشبالو ” التي تعني الأرض الواطئة .
المختصر في التاريخ

نينوى ذات تاريخ عريق يرجع الى ما قبل التاريخ / نشأت فيها اولى اشكال الحضارة التي تمثلت بالقرى الزراعية الاولى في العهد النطوفي / مثل قرية حسونة في الشورة / وقرية ام الدباغية قرب الحضر .
ـــ استوطنت نينوى بداية 6000 قبل الميلاد / وفي 3000 قبل الميلاد اصبحت مركزاً دينيّاً لعبادة الأله أكد عشتار . قال المؤرخون :
ـــ اتخذ الآشوريون سنة 1080 قبل الميلاد / مدينة نينوى عاصمة لهم [ وهي الآثار الكائنة في الجانب الأيسر من الموصل ] وحصنوها بالأسوار والقلاع التي نشاهدها اليوم في [ باب شمس / تل قوينجق / وبوابة المسقي / وبوابة نركال / وتل التوبة ” النبي يونس ” ] كما بنى الآشوريون عددا من القلاع منها القلعة الواقعة فوق ” تل قليعات ” على شط دجلة والتي سميت بالحصن العبوري .
ـــ في سنة 612 قبل الميلاد استولى الميديون والكلدانيون على نينوى بعد معركة طاحنة / ودمروا الحصن العبوري .
ـــ لم تسلم الموصل من الحروب التي دارت بين الشرق والغرب والتي سببت نكبتها عدة مرات منها : الحروب التي دارت بين الساسانيين والروم سنة 241 وسنة 579 ميلادي .
ـــ سقطت نينوى تحت الحكم الساساني الذي استمرّ طويلاَ وافقرها كثيراً .
ـــ في سنة 612 انتصر الروم على الفرس في معركة حاسمة قرب الموصل لتصبح الموصل بعدها تحت حكم الروم .
ـــ في سنة 637 ميلادي دخل المسلمون بقيادة ربعي بن الأفكل العنزي الموصل لتحريرها من سطوة الساسانيين / بعد ان دبر خطة محكمة بمساعدة قبائلها العربية التي كانت في قتال ضد الروم في تكريت .
ـــ في عهد الخلفاء الراشدين / اصبح عتبة بن فرقد والياً على الموصل بعد السيطرة عليها / وعمل على توطين قبائل المسلمين ” تغلب والنمر وأياد ” وبنى دارا للأمارة والمسجد الجامع .
ـــ في العهد الأموي / ازداد توسع الموصل في عهد سعيد بن عبد الملك بن مروان حيث قام بتحصينها وتعميرها وأحاطها بسور ورصف طرقها بالحجارة .
ـــ في العهد العباسي / تحت حكم الدولة العباسية من سنة 132 وحتى 751 هجري / ثار اهالي الموصل على الوالي العباسي محمد بن صول الفارسي ففتك بأهلها وحرّب بيوتها/ ولما وصل الخبر الخليفة السفاح عزله وولى عمّه اسماعيل بن علي فأصلح حالها وتحسن مركزها الأقتصادي .
ـــ في العهد الحمداني / اصبحت تحت نفوذ الحمدانيين في اواخر القرن الثالث للهجرة بعد دخولهم في طاعة العباسيين .
ـــ في العهد العقيلي / انتقلت الموصل الى حكم العقيليين سنة 367 ـــ 489 هجري / فتأخرت الحركة العمرانية والاقتصادية لتنازع الأمراء فيما بينهم .
ـــ في العهد السلجوقي / لاقت الموصل الويلات والمصائب لمدة 32 عاما من حكم السلاجقة وهجرها معظم اهلها .
ـــ في العهد الأتابكي / استلم عماد الدين زنكي حكم الموصل سنة 521 هجري واهتم بها لتشهد الموصل توسعاً كبيراً وتقدماً في صناعتها وزراعتها وتجارتها وعمرانها .
ـــ في عهد المغول والتتار : ارتبط تاريخ الموصل في تلك الفترة بشخص بدر الدين لؤلؤ الذي ولى عليها في محرم سنة 631 هجري / وحافظ على ولائه الظاهري للخلافة إلا ان ضغط الأحداث اجبرته على مولاة المغول .
ـــ في العهد الجليلي / ادت سيطرة آل الجليلي على الموصل في القرن الثامن عشر الميلادي الى انتشار الأمن في المنطقة فضلاً عن الأعمار والبناء .

الموصل وحلب

شقيقتان حبيبان / جمعهما قدَرٌ مشرك وتاريخ عريق في : العلم والحضارة / والجور والاحتلال / والدمار والخراب / والبناء والأعمار / كلاهما كانا < في وقت واحد > مسرحا لحروب الساسانيين والروم / والدولة الصفوية والعثمانيةً / والتتار والمغول / والحروب الصليبية / وهدفاً رئيسياً لعصابات داعش التي اشاع فيهما الخراب والدمار .
ـــ اجمل ما في تاريخهما المشترك / الحقبة الزمنية التي تسيّد فيها سيف الدولة الحمداني المملكة وفتح أبواب بلاطه للعلماء والأدباء والشعراء والفلاسفة وأهل اللغة . وما أن يُذكر المتنبى يُذكر سيف الدولة / وما ان يُذكر أبو فراس يُذكر اسم ابن عمّه فارس بني حمدان .

كبار مشاهير الماضي
ـــ أبو تمّام : حبيب بن اوس بن الحارث الطائي [ 188 ــ 231 هجري ] أمير البيان / ومن مجددي الشعر في العصر العباسي / ولد في مدينة جاسم ورحل الى مصر واستقدمه المعتصم فأجازه وقدمه على الشعراء وولاه بريد الموصل / كان فصيحاً ظريفاً سمحاً / طيب الأخلاق حلو الكلام / امتاز شعره بالبساطة والجزالة والقوّة والحماسة / ومازال قصيدته في فتح عمورية تدوي في الآذان ومطلعها : السيف أصدق إنباءً من الكتب / في حدّه الحد بين الجد والكذب
ـــ ابن الأثير : عز الدين ابي الحسن الموصلي المعروف بأبن الأثير[ 630 ـــ 555 هجري ] صاحب كتاب الكامل في التاريخ / يعتبر الآن من اهم مصادر التاريخ الأسلامي / عاصر دولة صلاح الدين الأيوبي / له مؤلفات عديدة أخرى في التراجم والأنساب مثل كتاب : اسد الغابة في معرفة الصحابة وكتاب اللباب في تهذيب الأنساب وغيرها .
ــــ سيف الدولة الحمداني: سيف الدولة الحمداني / هو علي بن عبد الله ابي الهيجا بن حمدان [ 303 ـــ 359 هجري ] مؤسس امارة حلب التي كانت تضم الموصل / كان رعياً للفنون والعلماء وتزاحم على بابه الشعراء والعلماء والأدباء والمفكرون كالمتنبي وإبن خالويه النحوي المعروف والفيلسوف ابي نصر الفارابي وابن عمّه ابي فراس الحمداني واخرين .
ــــ عبد الغفار الأخرس: عبد الغفار عبد الواحد الاخرس / شاعر كبير ولد في مدينة الموصل سنة 1218 هجري وتعلم في بغداد / تميز شعره بالسمو والرقة / لقب بالأخرس لوجود حبسة في لسانه .
ــــ زرياب الموصلي : أبو الحسن علي بن نافع [ 173 ـــ 243 هجري ] عاصر الخليفة العباسي هارون الرشيد / موسيقي متعدد المواهب ومطرب عذب الصوت / أضاف الوتر الخامس على العود / وأدخل على الموسيقى مقامات كثيرة لم تكن معروفة / وجعل مضرب العود من ريش النسر بدلاً من الخشب .
ــــ الملا عثمان الموصلي : الملا عثمان الموصلي [ 1271 ــ 1341 هجري ] قارئ وشاعر وعلم بفنون الموسيقى / قربه السلطان عبد الحميد وسمح له دخول قصوره متما يشاء / من ابداعاته : موشح زوروني كل سنة مرّة / وفوق النخل فوق / يا ام العيون السود / طلعت يا محلى نورها التي سرق لحنها المصري سيد درويش !

مساجد تاريخيّة

ـــ الجامع الأموي / اول جامع بني في الموصل سنة 17 هجري / شيد في زمن الخليفة عمر بن الخطاب على يد عتبة بن فرقد السلمي / وأقيم الى جواره دار الأمارة / في عام 167 هجري أمر الخليفة المهدي عامله موسى بن مصعب بن عمير ان يضيف الى الجامع الأسواق التي كانت بجوارها / فهدمها واضافها للجامع / وفي عام 1225 هجري هدم الجامع وجدد بناؤه من قبل الحاج محمد مصفى الذهب / وصار يُسمّى بجامع المصفى وبقى على هذا الأسم الى الآن .

ـــ جامع النوري / من مساجد العراق الأثرية / يقع في الساحل الأيمن من المدينة / وتسمى المنطقة المحيطة به بمحلة الجامع الكبير / بناه نور الدين الزنكي في القرن السادس الهجري / يعتبر الجامع الثاني الذي بني في الموصل بعد الجامع الأموي .
يشتهر الجامع بمنارة الحدباء / وهو الجزء الوحيد المتبقي في مكانه من البناء الأصلي وعادة ما تقرن كلمة الحدباء بالموصل / في يوم 21 / 7 / 2017 قام تنظيم داعش الأجرامي بتدميرها .
ـــ جامع النبي يونس / من المساجد التاريخية / يقع على السفح الغربي من تل التوبه او تل النبي يونس / وقام تنظيم داعش الاجرامي في يوم 14 / 7 / 2017 بتفجيره .
المتعارف عليه : ان النبي يونس مدفون قرب الجامع بينما بعض المؤرخين يقولون هو نبي آخر غير النبي يونس والله اعلم . وصف الرحالة ابن بطوطة [ 703 ــ 779 هجري ] القبر وقال :
في التل بناء عظيم ورباط فيه بيوت كثيرة ومقاصر ومطاهر / يضم الجميع باب واحد / وفي وسط الرباط بيت عليه ستر حرير وله باب مرصع يقال انه كان بيت متعبده عليه السلام / واهل الموصل يخرجون في كل ليلة جمعة الى هذا الرباط يتعبدون فيه .
ـــ جوامع أخرى / هناك المئات من الجوامع والمساجد التاريخية الأخرى / لا نستطيع الخوض في تفاصيلها بهذه العجالة أشهرها :
جامع الخاتون تأسس سنة 1241 / جامع الزهراء الكبير او ما يسمّى جامع ذي النورين / جامع الامام محسن / جامع الباشا او جامع الخبازين ــ تأسس سنة 1169 هجري / جامع الرابعية ــ تأسس سنة 1180 هجري / جامع حمد القدو / جامع العمريه ــ تأسس سنة 979 هجري / جامع خزام ــ تأسس سنة 985 هجري / جامع النيي شيت ــ تأسس سنة 1057 هجري قام تنظيم داعش الاجرامي بتفجيره في 25 / 7 / 2017 / جامع الخضر او ما يُسمّى بالجامع المجاهدي نسبة الى اسم بانيه مجاهد الدين قيماز / مسجد الشيخ محمد البلقيسي / جامع اليقظة / جامع باب البيض / جامع عبد الله بك / جامع الشيخ عبدال / جامع السلطان ويس / مسجد ومدرسة الحاج زكر / جامع بكر افندي / جامع الامام الباهر / جامع النبي جرجيس / جامع الجويجي / جامع قضيب البان / جامع الموصل الكبير / جامع الاغوات / جامع العلي / جامع التوكندي / جامع نعمان باشا / مسجد شمس الدين الاموي .

كنائس تاريخيّة

ـــ كنيسة مار توما الرسول للسريان الآرثدوكس / من اقدم كنائس الموصل يرجع تاريخها الى القرن السادس الميلادي / كانت مقراً لمطرانية السريان الآرثدوكس الى ان تمّ نقلها الى كاتدرائية مار افرام في الجهة اليسرى من نهر دجلة .
ـــ كنيسة مار احودامة / شيدها التكارتة النازحون الى الموصل في القرن التاسع الميلادي وهي من كنائس السريان الآرثدوكس .
ـــ كنيسة مار فئيون / يعود ذكرها الى القرن العاشر الميلادي .
ـــ كنيسة القديسة مسكنته / يعود تاريخها الى العهد الساساني .
ـــ كنيسة الساعة / أسسها الآباء الدومونيكان سنة 1873 ميلادي / وتشتهر ببرج ساعتها الذي كان الأول في المنطقة .
ـــ كنسيتان للكلدان والسريان الآرثدوكس / تعرفان بالطاهرة التحتانيّة بسبب انخفاضهما عن مستوى الشارع .
ـــ نختم هذا الفصل بأبيات الدارمي الجميلة / لشاعرة العراق ميسون الرومي

ياموصل الحدباء .. يالجدّهه آشور
يشهدّلـِچ التاريخ .. بالعلم والنور

***
أرضچ ذهب تيزاب .. تزهي ابزرعهه
مدفونه بيهه اكنوز .. ويـّـه نـَـفطهه

***
كل الطوايف بيچ ..هم كل الاديان
مسلم شبك وايزيد .. هالكلهم اخوان

***
ياموصل الحدباء .. يالكلـّچ امجاد
يسحر جمالچ حيل .. وارجالچ اشداد

***
يالموصل الحدباء .. يم الربيعين
من اهلچ ايرِدّون ! هاذه الـّنه عيدين

***
ياأنـبـيـاء الله .. إحـّـنـَه ابـَّخـَـتـكـم
تبني ارضها اتعود .. فدوَّه الإسمكم

***
لو دَگـَّـت الأجراس .. اوصاحت مـَآذن
تقـهـَـر جـليل الشان .. مـَـحـَّـد يـهادن

عباس العلوي
السويد في : 25 / 10/ 2017

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close