الف مبروك..القضاء الرومانسي يحكم الحرامي نعيم عبعوب سنة واحدة.. علي وياك علي!

بقلم أنمار نزار الدروبي

مهزلة قضائية جديدة تضاف إلى مهازل القضاء العراقي.. ذلك القضاء الذي استشرى الفساد فيه بعد عام 2003 عندما أصبح تابعا للأحزاب والكتل السياسية.. وبالتحديد أسيرا في قبضة بعض من قيادات الشيعة الذين هم من يقودون عراق قاسم سليماني.

الف مبروك للحرامي نعيم عبعوب.. فبعد الفساد الكبير الذي شهدته أمانة بغداد في عهد عبعوب.. وبعد سرقته المال العام وصل إلى مايقارب 800 مليون دولار.. كانت نتيجة السمسرة المتمثلة بالعقود الوهمية، وإحالة مشاريع ومقاولات إلى شركات صورية فقط على الورق.. هذا بالأضافة إلى آلاف من التعيينات التي كانت تجري في أمانة بغداد بالواسطة والكومشنات، وبعد كل هذه الأتهامات يصدر القضاء حكمه على نعيم عبعوب بالحبس سنة واحدة فقط؟!

في الأسابيع القليلة الماضية حكم المشتبه به وبحسب وصف الفضائيات المدعو جواد الشهيلي سنة واحدة مع إيقاف التنفيذ، ذلك لكونه شاب في مقتبل العمر.. هذا التعبير جاء في مقتبس الحكم وحيثياته الذي صدر على الشهيلي!

وكما ذكرنا آنفا اليوم عبعوب، بعد كل هذا الفساد يحكم سنة واحدة فقط.. ربما لأن شعر رأسه أبيض والصديق الحميم لمختار العصر نوري المالكي، هذا بالأضافة الى ان عبعوب وبحسب أدعائه محبوب من قبل الجنس اللطيف(النساء).. كل هذه العوامل جعلت قضائنا البطل أن يحكم عليه بهذا الحكم الهزيل.

سبحان الله.. ماهذا القضاء الرومانسي.. لا اله الا الله.. ماهذا القضاء العاطفي.. اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه.. ماهذا القضاء الحساس.. استغفر الله العظيم.. ماهذا القضاء الودود؟

في الحقيقة وبعد كل هذه الفضائح التي تشهدها اللاعدالة بالعراق سواء من قبل مجلس القضاء أو هيئة النزاهة.. بات من الضروري تغيير اسم مجلس القضاء الأعلى إلى دار رعاية الفاسدين واللصوص والحرامية.. في الوقت ذاته من المهم جدا أن يتم تحويل هيئة النزاهة العراقية، إلى هيئة الأمر بالمنكر والنهي عن المعروف.

مما لاشك فيه ان مايجري اليوم واضح وليس غريب ونعيش معاه منذ أربعة عشر عام.. لكن الطامة الكبرى بل المصيبة العجيبة بل الكارثة تكمن في الصمت القاتل للشعب العراقي المسكين.. هو يرى بأم عينه ويسمع عن كل هذا الفساد وأمواله تسرق وهو صامت.. جزر وعقارات وشقق فخمة وقصور عملاقة وأبراج في دبي وغيرها من البساتين والمزارع الكبيرة.. كل هذه الأملاك.. بالأضافة إلى حسابات بالمليارات في بنوك العالم، هي ملك الطبقة السياسية الحاكة بالعراق التي حصلت عليها بعد عمليات السطو والقرصنة.. والشعب صامت.. كهرباء لاتوجد.. استقطاعات الرواتب.. صعود مؤشرات الفقر.. تدمير وانهاك البنى التحتية.. والشعب صامت.. ملايين العوائل النازحة تنام في الخيم الممزقة والكرفانات البائسة.. ملايين العراقيين هاجروا خارج الوطن بسبب الوضع السيء.. والشعب صامت!!

إذن بعد كل هذه المأساة والشعب العراقي لايحرك ساكن.. هنيأ لعبعوب والف مبروك إلى كل الفاسدين واللصوص والحرامية.. ولن يبقى غير أن يهتف لكم الشعب العراقي النائم.. علي وياكم علي!

أخيرا.. لايسعني إلا أن أشبه القضاء العراقي بمثابة الخنجر المسموم الذي غرس في جسد الحق والعدالة والقيم والمبادئ.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close