مأساة العراق ستستمر للأبد

مأساة العراق:

لماذا قتلوا هادي المهدي؟

إذا كان الدّعاة بآلطبع (دعاة اليوم) الذين إنمسخوا بسبب الجّهل الفكريّ و ليس دعاة الأمس من (الشهداء) الذين كانوا أشرف العراقيين؛ فإذا كان دعاة اليوم – بعد استلام الحكومة – يسرقون و يفسدون و يكذبون و يستغيبون و ينافقون و يعملون للأجنبي و يتآمرون و يتعدّون على كرامة المثقفين و حقوق الأنسان و حتى دمه بلا وازع أو أخلاق أو ضمير؛ فلماذا نعتب على الأرهابيين الدواعش و عوام الناس!؟
و هل إرهابي داعش أفضل و أشرف من دعاة اليوم لأنهم مجرمون لكن ليسوا منافقين كدعاة اليوم؟

خلاصة المأساة تختصر في الكلمة التي قتلت ألصّحفي و الكاتب هادي المهدي الدّيواني:
و لذلك ستستمر مأساة العراق للأبد؛

 

https://www.youtube.com/watch?v=1mzEQhln7GQ

عزيز الخزرجي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close