فتاة كوردية ترقص في الساحات كرسالة سلام ومحبة

“بالرقص يحيا السلام” بهذه العبارة عبرت روان عن رسالتها حيث تداوم على ممارسة الرقصات الغربية في الساحات العامة وعلى مرأى من النالس في مدينة اربيل باقليم كوردستان.

وتقوم روان جواد (13 عاما) وهي كوردية من سكان مدينة أربيل بممارسة الرقص في ساحات المدينة العامة والأماكن المزدحمة منذ عام كامل، حيث يجتمع المارة حولها فيما تتابع رقصها.

وتصر روان على متابعة هوايتها رغم المضايقات والعوائق الاجتماعية التي تعترض سبيلها احيانا فيما تقوم اسرتها بدعمها وتشجعها على المضي قدما في الرقص.

وتقول ام روان لكوردستان 24 ان الفن هو وجه الشعوب ومقياس حضارتها وآن الأوان كي نكسر حواجز العادات والتقاليد ونظهر للعالم أن الشعب الكوردي شعب متحضر ومحب للحياة.

وتعبر روان عن سعادتها حين يجتمع الناس حولها ليراقبوا شغفها بالرقص فيما تدعوا الفتيات الكورديات المحبات للرقص الى إطهار مواهبهن كون الرقص هو رسالة سلام ومحبة.

وتعلمت روان الرقص دون معلم وتأمل أن توصل صوت الكورد الى العالم عن طريق الرقص.

Read our Privacy Policy by clicking here