إيطاليا.. أعضاء في مجلسي الشيوخ والنواب يعلنون دعمهم لإقليم كوردستان

عبر عدد من أعضاء مجلسي الشيوخ والنواب الإيطاليين عن دعمهم لإقليم كوردستان إزاء ما يتعرض له من هجمات من قبل الحكومة العراقية والحشد الشعبي، مطالبين المجتمع الدولي والحكومة الإيطالية بتأييد شعب كوردستان والبيشمركة بشكل مباشر، وأكدوا ضرورة مساندة البيشمركة التي حاربت داعش بشجاعة، وعدم التخلي عن كوردستان في الوقت الذي تواجه فيه تهديدات متعددة.

وأطلعت ممثلية حكومة إقليم كوردستان في إيطاليا، الحكومة الإيطالية ومجلس الشيوخ، على الأوضاع في كركوك والمدن الكوردستانية الأخرى التي اجتاحتها القوات العراقية والحشد الشعبي في 16 تشرين الأول 2017، مشيرة إلى المخاطر التي تلقى دعماً من إيران، مهددة أمن المنطقة وإقليم كوردستان.

وقال رئيس لجنة حقوق الإنسان في مجلس الشيوخ الإيطالي، لوجي مانكوني، إن “إقليم كوردستان يمر بظروف عصيبة وهناك محاولات لخنقه. ويمكن لإيطاليا أداء دورها في هذا الوقت”.

من جانبه، قال نائب رئيس لجنة حقوق الإنسان في مجلس الشيوخ، ريكاردو ماتزوني، إن “استقلال كوردستان نوع من العدل والإنصاف، ويجب على المجتمع الدولي العمل على تحقيقه، وخاصة الحكومة الإيطالية التي كانت على الدوام مع الشعب الكوردي عن قرب”.

إلى ذلك، قال عضو مجلس الشيوخ الإيطالي، السيناتور فابریزیو جیکیتو: “يجب العمل على القيام بدور الوساطة لمنع تنفيذ عمليات تستهدف الشعب الكوردي واستقلاله والحكم الذاتي في إقليم كوردستان”.

وفي السياق ذاته، قال النائب عن كتلة الحزب الديمقراطي الإيطالي، أومبيرتو دوتافيتو: “نعمل على إعداد مشروع لكي تتخذ الحكومة الإيطالية موقفاً واضحاً أمام ما يحصل الآن في كوردستان، نحن بحاجة إلى تحقيق السلام وضمان حرية التعبير للشعب الكوردي، ويجب فسح المجال أمام الشعب الكوردي للتعبير عن رأيه بحرية وأن يملك حكماً ذاتياً مستقلاً وحقيقياً”.

وأشار النائب عن كتلة اتحاد الشمال في البرلمان الإيطالي، جانكلوكه بيني إلى “ضرورة أن تعلن الحكومة الإيطالية عن موقفها بأقرب وقت، وأن يوضح المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي على وجه الخصوص موقفه من قضية الشعب الكوردي، وبرأيي فإن معارضي استقلال الشعب الكوردي يتعاملون بشكل انتهازي ومخيف مع الشعب الكوردي”.

وشدد وزير الدفاع الإيطالي السابق، عضو مجلس الشيوخ الإيطالي الحالي، ماريو ماورو، “تغاضي المجتمع الدولي عما يجري في كوردستان لعدة عوامل أمر خطير، لأن التخلي عن الشعب الكوردي يعني تمهيد الأرضية لحدوث صراعات أكبر وأكثر خطورة، لا يمكن ترك الكورد بأي شكل من الأشكال، ويجب على الاتحاد الأوروبي وخاصة إيطاليا أداء واجبها بحماية الشعب الكوردي وإيجاد سبل للحل”.

وأوضح عضو مجلس الشيوخ الإيطالي، السيناتور لوجو ملان، أنه “يجب على إيطاليا الإعلان عن موقفها الرسمي، من أجل حماية الشعب الكوردي والدفاع عنه، حيث يواجه هجوماً سافراً من الميليشيات التابعة لإيران بل من قبل الميليشيات الإيرانية”.

ترجمة وتحرير: شونم عبدالله خوشناو

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close