العبادي يضحك على ولد الخايبة

رشيد سلمان
استعدادا لحصوله على دورة ثانية بدأ العبادي (يبشر ) و لد الخايبة بمحاربته الفساد بالرغم من فشل حزمه السابقة التي رسخت الفساد بدلا من القضاء عليه.
العبادي في فترة قصيرة اتقن الرقص على الحبال العراقية و الخليجية و العالمية ليفوز بدورة ثانية و تبشيره بالقضاء على الفساد خدعة كحزمه السابقة.

من اسباب فشل القضاء على الفساد:
اولا: الرئاسات الثلاث على راسها حكومة العبادي هي اساس الفساد لأنها اصبحت مكاتب عائلية لبيع المناصب كبيرها وصغيرها.
رئيس الجمهورية مكتبه عائلي ببناته الثلاث كمستشارات و العبادي مكتبه عائلي بأخوته و اقربائه و على بابا مجلس النواب مكتبه عائلي بأعضاء حزبه و الخواتين مستشاراته.
ثانيا: الرواتب و المخصصات و المنافع الفاحشة و سفرات الايفاد الترفيهية التي تتمتع بها الرائاسات الثلاث و شبكاتها من اهم اسباب افلاس الخزينة و هي مستمرة و الرئيس التشريفي المعصوم لا زال في بولندا مع بناته.
ثالثا: الرئاسات الثلاث وشبكاتها تمتلك مصارف و مكاتب صيرفه و شركان استثمار و مقاولات و مستشفيات تتقاسم الموازنة على مقاسها ما يفسر غياب الخدمات الضرورية كالماء و الكهرباء و الدواء و سيختفي (الهواء).
رابعا: بنك العلاق المركزي يبيع الدولار للرئاسات الثلاث شبكاتها بسعر 1182 دينارا للدولار الواحد ثم يشتريه منها في نفس اليوم بسعر 1230 دينارا للدولار الواحد اي بربح 48 دينارا لكل دولار و ربح الملايين يحتاج الى حاسبة.
خامسا: القروض من البنك الدولي لنهبها و ليس لاستغلالها لتوفير الخدمات الضرورية لمواطنين.
سادسا: غالبية اعضاء الرئاسات الثلاث و شبكاتها اجانب عوائلهم خارج العراق تنعم بالمال المنهوب و حقائب الرئاسات الثلاث جاهزة للسفر في اي لحظة.

ما ذكر يشير الى ان السلطة التنفيذية و رئيسها جزء من الفساد ما يجعل (محاربته) مستحيلة لان الفاسد لا يحاسب نفسه.
لو كان العبادي صادقا في محاربة الفساد عليه ان يجعل من نفسه قدوة بتنازله عن (غنائم) منصبه ليحرج الفاسدين في الرئاسات الثلاث و شبكاتها بدلا تقاسم الغنام معها.
بدلا من تنازل العبادي عن غنائمه (يكافح الفساد) كما يلي:
اولا: نهب رواتب الموظفين و المتقاعدين الفقراء ليوفر الرواتب للموظفين و المتقاعدين
الاغنياء.
ثانيا: رفع اجور الماء على ولد الخايبة لانه و حاشيته يشربون الماء المقطر و يستحمون بالماء المقطر بلاش.
ثالثا: رفع اجور الكهرباء على ولد الخايبة لانه و حاشيته ينعمون بالثريات بلاش.
رابعا: فرض اجور على المرضى الفقراء في المؤسسات الصحية ليوفر المال لقلع بواسيره و تجميل نهود من حوله من الخواتين خارج العراق بالملايين بلاش.

باختصار: شكوى العبادي من الفساد نكتة بايخه لقشمرة ولد الخايبة لان الحرامي يحمي الحرامي بدلا من ان يحاسبه.
ملاحظة: فخامة رئيس الوزراء اصبحت لديه جوقة من وعّاظ السلاطين (ينفخون) به
الى حد ترشيحه لجائزة نوبل (للفساد).

الحل: يا ولد الخايبة استيقظوا من نومكم للخلاص من جرامية الرئاسات الثلاث و شبكاتها بدون استثناء بكل الوسائل لانهم ادمنوا على الفساد و الامان لا علاج له.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close