مسؤول عسكري كوردي: بغداد تسعى لإلغاء وزارة البيشمركة وتحجيم مقاتليها

حذّر مدير اعلام وزارة البيشمركة هلكورد حكمت يوم الأربعاء من محاولات للحكومة الاتحادية في بغداد لإلغاء وزارة البيشمركة وتحجيم عدد مقاتليها.

وقال حكمت في تصريح لإذاعة “صوت أمريكا” انه بعد 16 أكتوبر/تشرين الأول استمرت القوات العراقية ومسلحي الحشد الشعبي بالتقدم، صوب المناطق الخاضعة لسلطة إقليم كوردستان، ولكن بعد ان تم التصدي لها في “بردي، والمحمودية، وزمار” توقفت المعارك، مؤكدا ان قوات البيشمركة هي الان بموقع الدفاع.

وأضاف ان الوفدين العسكريين من إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية قد عقدا عددا من الاجتماعات، وخاضا مفاوضات الا انه لم يتم التوصل الى نتائج إيجابية.

وتابع حكمت ان الوفد العراقي يتعامل بنفس الغالب والمنتصر مع إقليم كوردستان، ويريد فرض شروطه علينا

وبشأن مطالب الوفد العراقي للدخول الى مناطق كوردستانية قال حكمت، انه في البداية اردوا القدوم الى حدود عام 2014، ولكن في الوقت الحالي يقولون بانهم يريدون الدخول الى مناطقنا، وان يكون تواجد البيشمركة معها القوات العراقية على شكل مفارز بأسلحة خفيفة، وهم يريدون التقدم الى حدود ما قبل 2003″، مؤكدا رفض إقليم كوردستان لتلك المطالب.

ونوه الى انه “إقليم كوردستان اقترح تواجد مشترك في معبر إبراهيم الخليل، وفي غير من المناطق التي يطالب العراق بالتواجد فيها لكن الوفد العسكري من وزارة الدفاع لم يوافق”.

وعد حكمت ان تلك المقترحات التي قدمها الجانب العراقي محاولة لالغاء وزارة البيشمركة وقواتها، قائلا ان “تلك المقترحات التي قدمها الوفد العراقي الى قوات البيشمركة هي بهذا المنطق، ولا يتحمل تفسيرا اخر”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close