مسؤول كردي: أميركا خذلتنا وسنراجع علاقاتنا معها

اتهم الأمين العام لحركة الإصلاح والتنمية محمد بازياني، الخميس، الولايات المتحدة الأميركية بـ”خذلان” إقليم كردستان بعد إجرائه استفتاء الانفصال في أيلول الماضي، مشيرا إلى أن جميع الأحزاب السياسية الكردية بصدد “مراجعة علاقاتها” مع واشنطن.

وقال بازياني إن “جميع الأحزاب الكردستانية بصدد المراجعة لازدواجية الموقف الأميركي تجاه القضية العادلة للشعب الكردي”، معتبرا أن “مراجعة العلاقات مع أمريكا أمر ضروري في هذه المرحلة”.

وأضاف بازياني أن “الأميركيين خذلوا الكرد هذه المرة أيضا”، لافتا إلى أن “هذه شيمة الأميركان كما أنهم سبق وأن خذلوا الكرد في عام 1975 باتفاقية الجزائر المشؤوم”.

وتابع أن “توطيد العلاقات مع روسيا كبديل لأمريكا ليست حلا، وأن روسيا هي الأخرى خذلت الكرد في عام 1947 عندما سمحت ل‍إيران بالقضاء على أول جمهورية كردية”.

واعتبر بازياني أن “حكومة الإقليم ارتكبت خطأ عندما أبرمت عقودا نفطية مع روسيا”، مشيرا إلى أن “هذا العقد مع روسيا سيكون على حساب الشركات الأميركية والغربية وقد يسبب تبعات سياسية واقتصادية”.

وشدد بازياني على “ضرورة وحدة الصف والتكاتف الداخلي لشعب كردستان لتجاوز المرحلة الحالية”، مؤكدا “أهمية بناء علاقات سليمة ومتوازنة مع جميع الأطراف الدولية”.

ورأى أن “مستقبل العلاقات بين أربيل وبغداد يجب أن لا تكون وفق قاعدة الغالب والمغلوب، ويجب أن تكون هناك تفاهمات لأن الخاسر في النهاية الشعب العراقي”.

وكان مستشار المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني عارف رشدي أعلن في 7 تشرين الثاني 2017 أن الوضع يتطلب إعادة النظر بعلاقات إقليم كردستان مع أمريكا والأطراف الأخرى، لافتا إلى أنها مازالت صامتة إزاء “العمليات الأخيرة”.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close