نزوح أكثر من 5000 طالب من كركوك

نزح أكثر من 3500 طالب من كركوك بسبب هجمات الحشد الشعبي والقوات العراقية وانقطعوا عن الدراسة لهروبهم مع عوائلهم من مدينتهم نحو أربيل، فيما بدأ 1500 طالب نازح آخر بالدراسة في مدارس السليمانية.

وقال مدرس مادة اللغة الكوردية في كركوك، راغب طالب، إن “مديرية التربية في كركوك قررت إغلاق المدارس بعد الساعة 4 عصراً لسوء الأوضاع الأمنية في المدينة”، مشيراً إلى أن “هذا القرار له أثر بالغ على الطلاب ومستوى التعليم”.

وبسبب الأحداث التي جرت في كركوك بـ 16 تشرين الأول الماضي نزح أكثر من 600 معلم كان يدرس في المدراس الكوردية إلى مدن إقليم كوردستان.

ويحاول المسؤولون فتح المدراس وإعادة الطلاب النازحين من كركوك إلى المدارس لبدء عملية تدريسهم في مدينة أربيل.

من جانبه، قال مدير قسم اللغة الكوردية في كركوك، شيرزاد سليمان، “نقوم بتأمين احتياجات الطلاب في المدارس ليعودوا إلى تعليمهم في صفوفهم”.

يشار إلى قسم اللغة الكوردية في كركوك قبل اقتحام المدينة من قبل الحشد والجيش العراقي كان لديه 100 ألف طالب، وما يقارب 10 آلاف معلم، ومنهم 6400 معلم و400 موظف على ملاك حكومة إقليم كوردستان.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close