نواب في البرلمان الأوروبي يرفضون محاولات بغداد لحذف مصطلح “إقليم كوردستان”

أعرب نواب في البرلمان الأوروبي، اليوم الخميس، 9 تشرين الثاني، 2017، في اجتماع عقد لبحث الخلافات بين العراق وإقليم كوردستان، عن استيائهم من صمت برلمانهم إزاء هجمات الجيش العراقي والحشد الشعبي على أراضي كوردستان.

وقال النائب في البرلمان الأوروبي، عضو مجموعة أصدقاء كوردستان، آلين سميت، “في حين يدعي الاتحاد الأوروبي أنه عنصر دولي فاعل، لكنه اختار الصمت بشكل مريب فيما يتعلق بالمشاكل في إقليم كوردستان العراق، نحن نرى أنه يمكن للاتحاد الأوروبي أن يؤدي دوراً مهماً في تهيئة الأجواء الملائمة للحوار والمباحثات السلمية بين بغداد وأربيل”.

وناقش الاجتماع، الأدلة التي تثبت أن جميع الهجمات التي نفذها الحشد الشعبي والجيش العراقي ارتكبت ضد المدنيين الكورد، ما أدى إلى نزوح آلاف الأشخاص.

وقال مسؤول علاقات مجموعة أصدقاء كوردستان، زانا كورده، “تطالب مجموعة أصدقاء كوردستان في البرلمان ورئيس لجنة شؤون العراق في برلمان الاتحاد الأوروبي، بالضغط على دائرة السياسات الخارجية في الاتحاد الأوروبي لدعوة بغداد إلى التحاور مع إقليم كوردستان”.

من جانبه، قال رئيس لجنة العلاقات العراقية في برلمان الاتحاد الأوروبي، ديفد بنمان، “نحن في اللجنة لا نريد حدوث نزاع بين أي طرف لأن هذا ليس من مصلحة أحد، سنصدر بياناً ندين فيه وجود الميليشيات الشيعية والإيرانية في المناطق المتنازع عليها وخاصة في كركوك، كما نستنكر استخدام الأسلحة الأمريكية ضد الكورد وهو أمر غير مقبول”.

وأكد المجمتعون رفضهم لمحاولات الحكومة العراقية، حذف تسمية “إقليم كوردستان”، مطالبين بوقف هجمات الجيش والحشد الشعبي على إقليم كوردستان.

ترجمة وتحرير: شونم عبدالله خوشناو

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close