اليها في ضريحها ( مهداة الى روح زوجتي “لمياء “طيب الله ثراها )

اليها في ضريحها

( مهداة الى روح زوجتي “لمياء “طيب الله ثراها )

بقلم : شاكر فريد حسن

كل ليلة أناجيك وأناديك

فكل حرف من حروف اسمك

يحمل معنى روحك

ويترك جرحاً عميقاً في قلبي

وفي كل ليلة من ليالي تشرين

وكانون

ومع اشتداد الحلكة والظلمة

مع قطرات المطر

انثر اشواقي وابعثها اليك

في ضريحك

أمس وجعت من شوقي اليك

نظرت الى رسمك على الواح

الشمس

وبحت بكل شيء لك

وافرغت ما بي من حزن

واشتياق وشجن

وملأتها بك

طال غيابك

فشوقي لك لن ينتهي ..!

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close