(( ساحة الاعتصام )) تعود للأنبار من جديد

د . خالد القره غولي

وما حققه ( البعض ) ليس بالأمر الهين أو العابر ، على الرغم من التداخلات والتفـــــسيرات والتساؤلات المتشابكة والغامضة التي قد تحدثهـــــا كلمة غير مقصودة من هنا أو هناك ضيعها (البعض الأخر من ساسة وشيــــــوخ ورجالات دين ووجهاء الأنبار) ثم قرروا الانسحاب لكن ببساطة خاض (هؤلاء) هذه الحرب أسقطت رهانات وأكاذيب عدة لعل من أبرزها ثبات إستراتيجية عدم قدرة هؤلاء على حربٍ طويلة الأمد وإمكانية الوصول والقدرة على تأجيل الوصول إلى (مبتغاهم) أي أن ما تحقق نصرٌ كامل بكل المعايير السياسية والعقائدية وحتى الدينية لو لم يكن الذي قاد تلك المهمة مستقلاً وشبه منسلخٍ ووصول مدن ( الانبار ) إلى حافة حرب جديدة لا أقول عليها أهلية بل جديدة إن صح التعبير وإستبدال ساحة ( الاعتصام ) السابقة بما أطلق عليها ساحات ( العزة – الكرامة ) بساحات أخرى مؤقتاً أو على الأقل قلب التوازنات ووضع أمن ( مدينة الرمادي ) على الرفوف ( الأنباريون ) هاجروا وهجّروا لأسباب عديدة وصلت ذروتها بين أعوام ( 2006 – 2008) والبحث عن لقمة العيش بعد تعرضهم لهجمة شرسة من قبل (تنظيم القاعدة – الأمريكان) لم يشهد له التاريخ مثيلاً ، ثم الهجرة الكبرى منذ سقوط مدن محافظة (الانبار) بيد عصابات (داعش) بين أعوام ( 2014 – 2016 ) لكن الأنباريين مهاجرين ومهجرين ليسوا لاجئين فقد خرجوا مضطرين مثقلين بالأحزان ، خرجت نساؤهم ثكالى ، وأطفالهم أيتام ، وشيوخهم باكين على من مات بنيران أمريكية أو بنيران عصابات القتل الجديد من مسلحي التنظيمات الإرهابية اللعينة .. خرجوا ووصلوا إلى دمشق وعمان في الهجرة الأولى والى بغداد ومحافظات الجنوب ومدن كردستان العراق في الهجرة الثانية يحملون معهم قلباً مفعماً بالأمل وعقلاً لا يقبل الذل وجيوباً ملى بالقناعة وبما ادخروه من شقاء عمرهم وعملهم وتعبهم – أسواق وشوارع ودكاكين وبورصات دمشق وعمان ومدن كردستان العراق تشهد ( للأنباريين ) مسعاهم لخدمة البلد أو المدن العراقية الاخرى الذي يضيفهم فقط وهم غير جائعين ولا يستجدون أحدا , أسسوا الشركات وأعادوا الحياة إلى أسواق ميتة وبدأت الحركة بين هذين البلدين والعراق تنتعش ، واسألوا بذلك المنصفين من أشقائنا في سوريا والأردن ومدن كردستان أين يقطن ويسكن (الأنباريون) وماذا يأكلون وكيف يتنقلون وكيف يعيشون أما موضـــــــوع ( النازحين ) فهو أكذوبة أطلقها بضع موظفين بما يسموا بالأمم المتحدة لتوسيع دائرة السلب والنهب لتشغيل آلاف العاطـــــــلين في هذا المنظمة المشبوهــــة وبإذن الله الذي لا تضيع ودائعه (الأنبــــاريون) وديعة الله في ارض العروبة ، سيعودون إلى بلدهم العراق الموحد الصامد والى مدنهم دأبـــــــــهم وديدنهم لفتح أبواب محافظتهم لكل العراقيين والعرب والمسلمين وان

( غداً لناظره قريب )

وأخيرا أحب أن اذكر لان لا احد يصدق بالصحافيين أن من بين أروقة وباحات البرلمان (العراقي) وضجيج اجتماعات وزقزقة أعضاء البرلمان يظهر واضحا للعيان أن البرلمان أصبحت له كلمة واحدة وان طريق النصر على أعداء (الأمة العراقية) مفتوح , فقادة العراق الجريح اليوم بين متأمل ومبتسم ومزهو بالنصر على الورق يخرج مداد الحقد وحبر الانتقـــــــام ناثرا نار كراهيتهم بلا هوادة وممن اقرب المقربين لهم فها هم البعض من (المسؤولين) في مجلس البرلمان الموقر يتلاعبون بكيفية إطلاق الكلمات غير المسؤولة فيما بينهم وينقلون لعنة الكراهية بلا خجل ولا حياء عبر الصحف والمجلات والفضائيات ليعبروا عن سلالة حاقدة وتراث تعمق وتوغل في كره العراق والعراقيين ولا يبدو قابل للتغير رغم مرور ( 14) عاماً على العراق الديمقراطي .. وهو جرس إنذار خطــــير لكل العراقيين الذين اعتقدوا أن السياسيين العراقيين قد دار شراع سفينتهم نحو الأخوة والمصالحة وترك الماضي يندمل في أجواء صحيحة بكل ما يحمله من أوهام وأحزان بين (الفرقاء)

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close