قصف عنيف على البوكمال بعد استيلاء «داعش» عليها

«سوريا الديمقراطية» تسيطر على أهم المناطق المتبقية للتنظيم
كثفت قوات النظام السوري والمسلحون الموالون لها قصفهم على مدينة البوكمال في محافظة دير الزور شرق سوريا، وقرى بمحيطها، بعد ساعات من استعادة تنظيم داعش السيطرة على المدينة بشكل كامل. ويأتي القصف بالتزامن مع غارات مكثفة من الطائرات الحربية على المدينة وريفها، ما أوقع خسائر بشرية كبيرة من المدنيين، أكثر من نصفهم من الأطفال.

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، إلى مقتل 32 مدنيا بينهم 9 أطفال ومواطنات، ومن ضمنهم عائلتان على الأقل جراء القصف خلال الـ36 ساعة الماضية. ولفت المرصد إلى استمرار القتال العنيف بين المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عراقية ولبنانية وآسيوية من جانب، وعناصر التنظيم من جنسيات سورية وغير سورية من جانب آخر، على محاور في محيط مدينة البوكمال من الجهتين الشرقية والجنوبية.

وتحدث موقع «دير الزور 24» عن أن تنظيم داعش عرض على قوات الأسد تسليمه 3 جثث لجنود روس مقابل فتح ممر آمن للمدنيين وعناصر التنظيم العالقين في حويجة كاطع، لكن قوات الأسد رفضت العرض.

وتعد مدينة البوكمال المعقل الأكبر والمدينة الأخيرة، لتنظيم داعش في سوريا.

وكان مئات المدنيين السوريين المحاصَرين في جزيرة «حويجة كَاطع» الواقعة بنهر الفرات في دير الزور؛ قد وجهوا نداء قبل أيام بإنقاذهم وتسهيل عبورهم إلى ضفة النهر المقابلة حيث «قوات سوريا الديمقراطية».

وحذر ناشطون من مصير مجهول ينتظر هؤلاء المحاصَرين والفارين من مدينة دير الزور عقب السيطرة عليها من جانب قوات النظام.

وجد الفارون أنفسهم بين فكي كماشة. فتنظيم داعش يسيطر على الجزيرة، في حين تسيطر قوات سوريا الديمقراطية على الضفة الشرقية للنهر، وقوات النظام السوري على الضفة الغربية.

ويمنع التنظيم المدنيين من العبور مشترطاً تأمين مخرج لمقاتليه الموجودين في الجزيرة نحو مناطق سيطرته في ريف دير الزور الشرقي، بينما تعلن قوات سوريا الديمقراطية استعدادها لاستقبال المدنيين شريطة تسليم مقاتلي داعش لأنفسهم.

أما النظام السوري وروسيا، فيهددان باستهداف أي حركة عبور نحو مناطق سوريا الديمقراطية، على أمل الضغط على «داعش» للوصول إلى صفقة حول جنديين روسيين أسرهما التنظيم في ريف دير الزور خلال هجمات مضادة في نهاية سبتمبر (أيلول) وبداية أكتوبر (تشرين الأول) الماضيين.

في السياق، تمكنت قوات سوريا الديمقراطية من تحقيق تقدم هام والسيطرة بشكل كامل على ناحية البصيرة، التي تعد واحدة من المناطق المهمة التي كانت لا تزال تحت سيطرة التنظيم، ليخسر التنظيم بها المزيد من المناطق المتبقية له في الريف الشرقي لدير الزور.

وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القتال بين الطرفين لا يزال مستمراً، حتى أمس، في أطراف قرية الزر وأطراف بلدة الشحيل، في محاولة من قوات النظام للتقدم في الضفاف الشرقية لنهر الفرات، والسيطرة على القرية والبلدة، وتقليص نطاق سيطرة التنظيم في المنطقة.

وبهذا التقدم تكون قوات سوريا الديمقراطية سيطرت على كامل شرق الفرات من حدودها دير الزور الشمالية الغربية مع محافظة الرقة، وصولاً إلى المنطقة المقابلة لبادية الشعيطات، في شرق الفرات، وتضم أكبر حقل نفطي في سوريا وهو حقل العمر، وأكبر معمل وحقل غاز في سوريا وهو حقل كونيكو، وحقول التنك، وصيجان والجفرة، وقرى وبلدات الصبخة والصور وجديد عكيدات وجديد بكارة والكبر ومحيميدة والصعوة وزعير جزيرة والكسرة، ومناطق ممتدة من شمال مدينة دير الزور وصولاً إلى ريف الحسكة الجنوبي.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close