بيان الهيئة التنسيقية العليا للكورد الفيليين

بيان الهيئة التنسيقية العليا للكورد الفيليين
الى ممثل هيئة الامم المتحدة في العراق اليونامي
الى لجنة متابعة وتنفيذ المصالحة الوطنية / مكتب رئيس الوزراء
م / مقاطعة المؤتمر التداولي الاول الخاص بمكون الكورد الفيليين
نعلم الجميع ان الهيئة التنسيقية العليا للكورد الفيليين قد تشكلت من ممثلي التوجهات السياسية المختلفة والاجتماعية والثقافية والنخب والعشائر في بداية كانون الثاني من العام الحالي وقد اجرينا اجتماعات ولقاءات عدة طرحنا فيها قضية الكورد الفيليين وحقوقهم المغتصبة فضلاً على تنفيذ القوانين والقرارات الصادرة من السلطتين التشريعية و التنفيذية كما اجتمعنا مع جميع الاطراف السياسية والحكومية والبرلمانية ومفوضية الانتخابات ومراجع الدين في النجف الاشرف فضلا عن اللقاء بممثل هيئة الامم المتحدة في العراق السيد يان كوبيش ونائبه السيد جورج بوستن وتم بعدها الاتصال بمكتب المصالحة الوطنية لأدراج المكون الكوردي الفيلي ضمن برنامج الاقليات اذ لم يكن موجودا اصلا ضمن برنامجهم.
وبعد اطلاع الاخوة في مكتب المصالحة في مكتب رئيس الوزراء بمشروعنا الذي يهدف لأسترجاع حقوق الكورد الفيليين , تم ترتيب لقاء للهيئة التنسيقية العليا للكورد الفيليين مع مستشار المصالحة الوطنية السيد محمد السعدي وتم الاتفاق على عقد المؤتمر التداولي الاول لمناقشة حقوق ورؤية الكورد الفيليين للمستقبل , وتم عقد اجتماع تحضيري لذلك و تدوين اسماء الشخصيات المختلفة التي كان من المقرر مشاركتها في المؤتمر المذكور وذلك بحضور السيد حسين العادلي مستشار مكتب المصالحة الوطنية.
تفاجئنا قبل يومين من عقد المؤتمر بتغيير قائمة الاسماء المقررة والمتفق عليها دون التنسيق معنا وحذف اسماء اعضاء الهيئة التنسيقية والتي كانت اولى بالحضور ، لذلك قررت الهيئة التنسيقية العليا للكورد الفيليين مقاطعة المؤتمر التداولي ليوم الثلاثاء 14/11/2017, علما ان الهيئة التنسيقية العليا للكورد الفيليين هي صاحبة المشروع باتفاقها مع اليونامي ومكتب المصالحة الوطنية.
كما نعلم الرأي العام اننا لانتقاطع مع اي جهة سياسية او شخصية كوردية فيلية من المكون الفيلي او غيره ووافقنا على عقد المؤتمر بطلب من ممثل الامم المتحدة اليونامي في العراق وبالاتفاق مع مكتب المصالحة الوطنية.
وفي الختام نحيي الحكومة والقضاء العراقي الموقرين لإصدارهما القرارات والقوانين الخاصة بحقوق الكورد الفيليين مقدرين الظروف التي وقفت عائقاً امام تنفيذ تلك القرارات والقوانين بسبب الاوضاع السياسة والامنية التي عاشها العراق خلال المرحلة السابقة , منوهين الى هناك جيوب من الصداميين التي تسعى للتصيد في الماء العكر وتعطيل تنفيذ تلك القرارات.

الهيئة التنسيقية العليا للكورد الفيليين
بغداد – تشرين الثاني لعام 2017

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close