المقالة الثالثة في الرد على الربوبيين نموذج مناظرة جورج وأحمد حسين

الالحاد تعريفه هو جذوركل مشاكلنا والحلول يمكن أن نجدها في الكون وليس خارج الكون ولانحتاج لخلق الله خارجي , عبر العلم نجد جذور كل المشاكل الموجودة لاتحتاج شيء خارج العلم , أولاً شرح ماذا تقصد بكلمة الله ؟ ماهي شخصيته ؟ ولم تكن التجربة تبين أنه موجود , يمكن أن نخلق آلاهة لامتناهية زائفة في دماغنا عبر الوهم وليس لها أي وجود في الطبيعة كذلك كل ماهو في الطبيعة صنع من المادة والطاقة وهي نفسها وتشغل الحيز في الفضاء والزمن لهذا إذا جئت تقول لي أن شيء ما خارج هذا بدون أي تجارب لكي تراه أو تثبت وجوده لايمكن أن نربط أنفسنا به ونعتمد عليه . البعض يخاف من الطبيعة ويعتقدون أنه هناك قوة سحرية وهناك من لايعتقد , بجوار البراكين يخلقون إله البراكين يعتقدون أن الإله غاضب , البعض يعيش قرب أرض زلزالية يعتقدون بوسيلة حماية من الزلازل والبعض قرب البحر يصيدون السمك أو لايصيدونه لهذا يخلقون إله البحر ليساعدهم والبحر ليس آمناً , الخوف من قوى الطبيعة وفي بعض القبائل في الامازون لايحتاجون الى إله ولاحتى طوطم ولكن في المجتمعات الطبقية واستغلال الإنسان للإنسان والبعض يعيش على ثمار عمل الاخرين ولأجل بقاء المجتمع آمنا ً لإنفسهم ويستمتعون بجنتهم على الأرض , يعملون دعاية وهي جنة موعوده للفقراء وبعد الموت , الدين أصبح إيديولجية بأيديهم والايديولجيا هنا هي تضليل في المعلومات أولا ًبشأن قوى الطبيعة ثانياً العلاقة بين الناس في المجتمع العقل والدماغ
العقل يرتبط بالدماغ , جذور العقل في الدماغ إذا ضربت أحد بمعول يتحطم عقله إذا العقل مستقل عن الدماغ حين تضرب دماغ الانسان عقله يجب أن لا يتأثر, الرابطة هي ديالكتكية جدلية ولايوجد عقل بدون دماغ , العلاقة بين العقل والمادة ديالكتكية هذا يعني أن العقل يمكن أن يؤثر على المادة والمادة تؤثر على العقل , لايوجد سور صين بين الاثنين مثلا ً إذا أنت في وسط الغابة ولديك خارطة ستجد طريقك بسهولة وحتى صورة الطريق أتت من عقل سبق أن فحص الطريق عمليا ً لهذا عقلك حصل لأنك تجلس على أكتاف بشر قاموا بإجراء تجارب عديده وهذه تجربة غير مباشرة للاخرين السبب إنك لاتلقي بنفسك من بناية عالية لان اخرين قد رموا أنفسهم وماتوا , عقل بدون تجارب قيمته لاشيء, ماذا تقصد بالمنطق ؟ منطق ارسطو منطق السكون في الكون وقد ظل منطقه 2000 عام مسيطرا ً ثم جاء هيغل بمنطق الدايناميه وهو الديالكتيك وماركس استخدم هذا المنطق . الحب الكراهية الألم إذا فحصت الجسم ستجد هورمونات مختلفة حتى الألم ودرجة الألم يمكن ملاحظتها في الجسد مثل درجات الهزة الأرضية في الجسد حتى الحيوانات التي لديها ألم يمكنك ملاحظته , الإنتخاب الطبيعي بسبب لأن لدينا متحجرات لكائنات مختلفة , و أشجار مختلفة وهي أدلة أثقل من جبال هملايا يمكن زيارة أي متحف في العالم وسترى المتحجرات مختلف الكائنات الموجوده التي وجدت منذ ملايين السنين , التلاؤم مع الطبيعة , كل شيء متحرك ويجب أن يتكيف مع الحركة ,إذا لم يحصل التلاؤم مع الكون سيحصل الانقراض , الكون ليس متوازنا ً الكون دائما ً خارج التوازن والتوازن بنفس الوقت وحتى التوازن هو توازن مؤقت حتى شمسنا سوف تختفي بعد حوالى 5 مليار عام منذ الآن , المشاعر تعتمد على المادة ولكنها لاتغطي كل المادة هي غير كاملة والشعور يمكن أن يأخذك الى طريق خطأ , البشر يشعرون أن الارض ثابتة ( مسطحة ) وهذا خطأ , في الكوانتم ميكانيك يمكن أن تكون في عدة أمكنة في نفس الوقت والبشر يشعرون أن السرعة غير محدودة وأنشتاين أثبت السرعة القصوى للضوء هي سرعة الضوء وارسال المعلومات هي
c+c=c
وليس
c+c=2c
هذا يعني تحت شروط معينة ذهنية المنطق ترمى من النافذه ولاقيمة لها لهذا
1+1=1
المنطق هنا ليس له أي سلطة بدون الربط مع التجارب , الأفعال لها صلة بالمواد إذا هناك شيء قذر على الارضية يمكننا أن نجلب مكنسة وننظفه ولايمكن أن ننظفه بالصلاة أو الدعاء ,إذا لديك في حديقتك الجزر وكل يوم تذهب لتراه ستجد أن بعض الجزر أختفى وآثار الأرنب على الارض سترى بطريقة غير مباشرة إن الارنب جاءت الى حديقتك وإلتقطت بعض الجزر لهذا تجربتنا هي مباشرة وغير مباشرة , لدينا النظرية العلمية والنظرية العملية هي تجارب الاخرين المباشرة ونحن من يمتلكها ويستخدمها للحركة صوب المستقبل لهذا تجارب عديدة غيرمباشرة حول الدماغ حتى التجارب المباشرة قد أجريت في جامعات عديدة حتى الإشارات ينتجها الدماغ مثل الفا وبيتا وجاما علميا تم إثبات هذا هل هناك مختبر يمكن أن نختبر شخصية ربك والملائكة أو الجن ؟ في الكون الحالة متغيرة هل يمكن أن تغير نفسك الى طفل وأن تخرج من بطن أمك ؟ تحت ظروف معينة يحصل التحول النوعي لهذا ذهبنا الى المتحجرات وكيف تطورت وعبر
DNA
لمعرفة المشترك بيننا وبين القرود الكائنات هناك عدة تجارب في اليابان وفي أميركا وبحوث لاحصر لها , حتى البطاطس
DNA
في اشتراك مع أغلب الكائنات مثلا الموز 48% مع الانسان القطط 60% وجدنا المشتركات يجب الذهاب الى شجرة الحياة التي طورها بحث دارون الطبيعة هي المادة المتحركة , بشأن الذيل لايمكن أن تقول للطبيعة إحفظيه نحن ثمار الطبيعة ولسنا سادة الطبيعة الطبيعة لاتعمل بالحسن والقبيح , النظرية هي ملخص التجارب قبلنا ولدينا نظرية علمية ولدينا فرضية القمامة فرضية القمامة أتت من الوهم والنظرية العلمية والنظرية العملية وهي مثل ساقي الانسان يساعدان بعضهما النظرية العلمية تضيء المستقبل والنظرية العملية تعطي أبعاد أخرى لأن المعرفة لامتناهية والمعرفة ليس لها حدود من الجيد أن يقفز الانسان مثل القرد مثل مايكل جاكسون وهم أكثر مهارة من مايكل جاكسون , هل يمكن أن تقفز من غصن شجرة الى غصن شجرة أخرى , أما بشأن قانون السبب والنتيجة وهذا القانون لايعمل في الكوانتم ميكانيك بالمسافات المتناهية ونظرية البنغ بانغ جاءت من البعد المتناهي لهذا هذا استثناء أيضاً , هل الحكمة الذئب له أربع صغار جائعون ويهاجمون الحملان ؟ هل الحكمة الثعلب جائع مع صغاره ويهاجم الأرانب أو الدجاج ؟ هل الحكمة الهزة الارضية تقتل الالاف ؟ هل الحكمة البركان ينفجر ويدمر مدناً كاملة ؟ هل الحكمة الارض ضربت بالصخور ودمرت 90% من الكائنات ملايين الديناصورات هلكت أين الحكمة ؟ 90% من فرضية ارسطو ثبت أنها باطلة ارسطو كان يقول الجسم الثقيل يهبط أسرع من الجسم الخفيف وهذا خطأ ؟
جلب ارسطو فرضية المنطق وهي ذات بعد واحد
A=A
في كل الاوقات لم ير التناقضات في كل عنصر هذه التناقضات جذور التغيير الانسان قوي بعقله إذا قرأت تاريخ الانسان سترى كم عدد البشر الذين قتلوا على أيدي البشر, كم نوع من الحيوانات قتلت على أيدي البشر , تم تحطيم الطبيعة عندها ستخجل أن تكون إنسانا ً إذا الله قادر عالم رحمن يمكن أن يضبط الكون بطريقة أن لا كائن يؤذي كائن آخر, لانحتاج الى إمتحان هو ليس بروفيسور ليخبرنا كل يوم ويرمينا في النار أي إمتحان هذا ,أغلب عمليات القتل تجري على أتباع الله والدين ,إقرأ تأريخ الاديان , القانون الثاني للثرموداينميك هو للانظمة المغلقة كيف تعرف أن الكون هو نظام مغلق ؟ كوننا هو جزء من الكون الاوسع الذي يمكننا إختباره , المعرفة مفتوحة بشأن إنبثاق الكون عدة سيناريوهات مثل الأكوان المتعددة , ترى أمام أعيننا مختلف الثمار ومختلف الكائنات وليس نهار يعقبه ليل واذا درت حول الكون سترى الليل والنهار يعتمد على سرعتك ,في كواكب أخرى الليل والنهار يختلفان .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close