“المواطن النيابية”: ندعو الحكومة العراقية والبرلمان إلى رفض استهداف أمريكا للحشد الشعبي

أعلن رئيس كتلة المواطن النيابية، حامد الخضري، اليوم الجمعة، وجود محاولات أمريكية “لاستهداف الحشد الشعبي بصورة كاملة ونهائية”، داعياً الحكومة العراقية إلى “كشف هذا المخطط ونصرة الحشد”.

وقال الخضري في بيان صدر عن مكتبه الاعلامي، إنه يستهجن قرار الكونغرس الأخير والذي يعد أحد فصائل الحشد الشعبي منظمة إرهابية”، مضيفاً “نرى في الآونة الأخيرة محاولات أمريكية استفزازية تستهدف الحشد الشعبي، بدأت بالاساءة إلى رموزه واليوم تأتي لتعد أحد فصائله (النجباء) منظمة إرهابية وهو أمر مرفوض جملة وتفصيلاً”.

وتابع رئيس كتلة المواطن أن “تلك المحاولات ماهي إلا جس نبض الموقف العراقي، لكي تستهدف الحشد الشعبي بصورة كاملة ونهائية، متناسية مواقفه البطولية التي أنقذت العراق والعالم من أعتى عصابات كانت تهدد جميع البلدان بما فيها أمريكا”.

ودعا الخضري “الحكومة العراقية ولاسيما وزارة الخارجية ومجلس النواب وخاصة لجنة العلاقات الخارجية وجميع القوى السياسية إلى القيام بواجبها والتعبير عن رفضهم لهذه الاستهدافات وكشف هذا المخطط ونصرة الحشد الذي يشهد له القاصي والداني بمواقفه الإنسانية قبل القتالية وكيف تعامل مع المدنيين وحمايتهم وتقديم الدعم والمساعدة لهم”.

وأعلن الكونغرس الأمريكي، في 15 تشرين الثاني الجاري، حركة “النجباء” العراقية جماعة “إرهابية” على الرئيس تطبيق حظرها والشخصيات الأجنبية المسؤولة أو المرتبطة بها خلال فترة لا تزيد عن 90 يوما.

ونشر الموقع الرسمي للكونغرس الأمريكي تقريرا حول “قانون الكونغرس الأمريكي” لفرض الحظر على عملاء إيران في المنطقة خلال عام 2017″، وتم تسليم مسودة القانون إلى الكونغرس ومجلس الشيوخ الأمريكي للبت فيها.

وجاء في التقرير أنه ثبت للكونغرس من خلال دراساته وتحرياته أن التدريب والميزانية والتسليح الذي تحصل عليه قوات “النجباء”، يتم تأمينها من قبل فيلق القدس والحرس الثوري الإيراني، ويؤدي حزب الله اللبناني مهمة الاستشارة والتدريب لهذه الحركة.

وأضاف موقع الكونغرس الأمريكي أن “النجباء” أوفدت مقاتلين إلى سوريا للدفاع عن نظام (الرئيس السوري) بشار الأسد، ومن ضمن العمليات التي قامت بها في سوريا محاصرة مدينة حلب.

وأشار الكونغرس إلى أن الأمين العام للحركة الشيخ أكرم الكعبي متهم بتهديد السلم والاستقرار في العراق، مضيفا أن الكعبي شارك في قصف المنطقة الدولية المعروفة بالمنطقة الخضراء في بغداد بقذائف الهاون خلال عام 2008.

وأضاف التقرير أن الكعبي وباقي قيادات الحشد الشعبي يأتمرون بأوامر المرشد الأعلى في إيران، مشيراً إلى أن الكعبي أعلن في عام 2016 دعمه لحزب الله اللبناني.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close