دمشق مهاجمة الجامعة العربية: إنها جسد مسكون بروح الشياطين

دانت الخارجية السورية كل ما جرى في الاجتماع الأخير لوزراء خارجية الجامعة العربية، مشيرة إلى أن “كل قدم كل أشكال الدعم للارهاب التكفيري لا يمتلك الصدقية للحديث عن الأمن القومي العربي”، مؤكدة أنها “جسد مسكون بروح شياطين أعداء الأمة”.

ونقلت وكالة “سانا” السورية عن مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين، إن “الجمهورية العربية السورية تدين ما جرى في اجتماع وزراء خارجية دول الجامعة العربية بالأمس والمستوى المزري الذي انحدرت آليه الجامعة العربية لتصبح أداة تقودها أموال مشيخات النفط ضد مصالح الامة ووجودها وأمنها المشترك تنفيذا لاملاءات اعداء الامة من قوى الهيمنة والغطرسة”.

وأضاف المصدر: “لقد كان الدور التدميري والتآمري للمال النفطي المسيطر على الجامعة في ليبيا وسورية والعراق واليمن وفلسطين صفحة سوداء في تاريخ الجامعة وتنكرا للمبادئ التي قامت عليها وألحق أكبر الأضرار بشعوب الامة في مختلف اقطارها ووضع الامن القومي العربي في مهب الريح”.

وبحسب الوكالة فقد “أكد المصدر أن الحفاظ على مصالح الأمة وسيادتها ووجودها وصيانة امنها المشترك لا يكون باختلاق الاعداء تنفيذا لرغبات القوى الخارجية وفي خدمة (إسرائيل)”، مشدداً على أن “من قدم كل اشكال الدعم للارهاب التكفيري ويمارس الابادة ضد الشعب اليمني الشقيق لا يمتلك الصدقية للحديث عن الأمن القومي العربي لأنه هو نفسه التهديد الحقيقي لمصالح الامة والأمن القومي العربي كما أن من يدعي الحرص على عدم التدخل بشؤون الدول العربية لا يقوم بفتح كل الابواب للقاصي والداني للتدخل بشؤونها ورهنها لمشيئته”.

وأشار المصدر إلى أن “الشعب العربي الذي كان شاهدا على مؤامرة ما يسمى (الربيع العربي) يعرف تماما ما قام به حزب الله وإيران في التصدي للإرهاب التكفيري والتضيحات التي قدماها لافشال هذه المؤامرة ومقاومة العدوان التوسعي الصهيوني ويكفي الجامعة العربية من المهانة نظرة الرأي العام العربي لها على انها جسد مسكون بروح شياطين أعداء الأمة”.

وكان وزراء خارجية دول الجامعة العربية قد استنكروا في اجتماعهم الأخير التدخلات الإيرانية المستمرة في الشؤون الداخلية العربية، كما وصفوا حزب الله بأنه منظمة “إرهابية”، وقرروا مخاطبة رئيس مجلس الأمن لتوضيح الخروقات الإيرانية لقرار مجلس الأمن الخاص بتطوير برنامج الصواريخ الباليستية وتزويد الحوثيين بالأسلحة واعتبار إطلاق صاروخ باليستي إيراني الصنع من الأراضي اليمنية تجاه مدينة الرياض بمثابة عدوان من قبل إيران.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close