مضمون اجتماع وفد حكومة إقليم كوردستان مع حركة التغيير

اجتمع وفد رفيع من حكومة إقليم كوردستان، برئاسة رئيس الوزراء، نيجيرفان البارزاني، وحضور نائبه قوباد الطالباني، اليوم الثلاثاء، 21 تشرين الثاني، 2017، مع المنسق العام لحركة التغيير، عمر سيد علي في السليمانية.

وبعد انتهاء الاجتماع، قال مراسل شبكة رووداو، هاوكار ياسين، إن حركة التغيير جددت مطالبها المتعلقة بحل الحكومة الحالية وتشكيل حكومة مؤقتة.

وأضاف المراسل أن حركة التغيير دعت إلى أن يُراعى في تشكيلة الوفد المفاوض مع الحكومة العراقية إضفاء الطابع الوطني وليس الحزبي عليه.

وضم الوفد إلى جانب نيجيرفان البارزاني وقوباد الطالباني، وزير الزراعة والموارد المائية، عبدالستار مجيد، ووزير النقل والمواصلات وكالة، مولود باومراد، والمتحدث باسم الحكومة، سفين دزيي، ومسشار رئيس الوزراء، دلشاد شهاب.

في المقابل، حضر الاجتماع مع جانب حركة التغيير، المنسق العام للحركة، عمر سيد علي، وسكرتير المجلس الوطني، جمال حاجي محمد، وعدد من المسؤولين الآخرين.

وعقب الاجتماع، وصل وفد الحكومة إلى دباشان، للاجتماع مع عضو المكتب السياسي في الاتحاد الوطني الكوردستاني، عقيلة الراحل جلال الطالباني، هيرو إبراهيم أحمد.

وفي وقت سابق، قال السكرتير الصحفي لنائب رئيس حكومة الإقليم، قوباد الطالباني، سمير هورامي، إن “وفداً من رئاسة حكومة إقليم كوردستان، برئاسة نيجيرفان البارزاني ونائبه قوباد الطالباني، وصل اليوم إلى السليمانية، للاجتماع مع مسؤولي حركة التغيير”.

وبشأن أجندة الاجتماع، قال هورامي إن “الزيارة تهدف إلى تحقيق التوافق ووحدة الكلمة بين الأطراف الكافة، لمواجهة التحديات في إقليم كوردستان”، مشيراً إلى أن “حكومة الإقليم تعتزم زيارة بقية الأحزاب أيضاً لذات الغرض”.

يذكر أن نيجيرفان البارزاني ونائبه وقوباد الطالباني ناقشا في لقاء لهما مع الأمين العام للاتحاد الإسلامي الكوردستاني، صلاح الدين بهاء الدين، أمس الاثنين، 21-11-2017، آخر المستجدات المتعلقة بالمشاكل بين أربيل وبغداد والمحاولات الجارية من أجل وضع الحلول لها، كما وتم التباحث حول شؤون الحكومة، والدعم الدولي لحكومة إقليم كوردستان والاتصالات الدبلوماسية التي أجريت بهذا الخصوص مع نيجرفان البارزاني .

وأكد الجانبان على أهمية الاتفاق ووحدة صف الأطراف السياسية في إقليم كوردستان لتجاوز هذا الوضع، وبذل الجهود من أجل تحسين الحالة المعيشية للمواطنين وإجراء الانتخابات القادمة في وقتها .

ترجمة وتحرير: شونم عبدالله خوشناو

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close