فيسبوك يختفي خلال 10 سنوات

هل يمكن تخيل اختفاء موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” من حياتنا في المستقبل أو على أقل تقدير خلال 10 سنوات مقبلة؟

ربما من ينظر للوضع الحالي ومكانة “فيسبوك” الكبيرة في عالم التكنولوجيا يجد صعوبة في تصديق هذا الأمر، لكن على الجانب الآخر، يوجد من يسترجع تاريخ بعض عمالقة التكنولوجيا كشركة “ياهو”، وخدمة “Hi5″ و”غوغل بلس” وغيرها من الخدمات قد يجد أن الأمر ممكن.

ولكن في كل الأحوال فإن مستقبل “فيسبوك” غير مضمون، سواء بالاستمرار أو بالانهيار، في ظل التطور التكنولوجي السريع الذي نعيشه في هذه الأيام، وفي ما يلي أبرز 5 سناريوهات قد تؤدي إلى اختفاء “فيسبوك” خلال الفترة المقبلة:

تحالف شركات التكنولوجيا ضد “فيسبوك”

ماذا لو تحالفت شركتا “آبل” و”غوغل”، على سبيل المثال، لإنشاء كيان قوي لمنافسة “فيسبوك”، حتما ستكون ضربة موجعة للشبكة الاجتماعية الأشهر في العالم، خاصة أن “فيسبوك” استثأر عداء كل منهما، ورغم صعوبة مواجهة كل واحدة منها لشبكة “فيسبوك” في شكل منفرد فحتما اتحادهما معا من شأنه مساعدتهما على التفوق على “فيسبوك”، خاصة مع طرح مميزات وخدمات جديدة من شأنها جذب المستخدمين إليها، الأمر الذي سيؤدي إلى انهيار “فيسبوك”.

ملل المستخدمين من خدمات “فيسبوك”

ربما يعد هذا السيناريو هو الأضعف، خاصة أن “فيسبوك” تعلمت من أخطاء سابقيها، وتسعى طوال الوقت لطرح مميزات جديدة تبقي على شغف المستخدمين، وتضمن من خلالها ولاءهم للشبكة الاجتماعية، من خلال توفير المزيد من الخدمات والتسهيلات التي تمتد من عالمهم الافتراضي إلى عالمهم الفعلي، لكن ربما في حال توقف “فيسبوك” عن طرح مثل هذه الخدمات والمميزات قد يمل المستخدمون من الشبكة الاجتماعية، ويفكرون فى بدائل أخرى.

اختراق الشبكة الاجتماعية

أما السيناريو الأفظع والذي يمكن أن يؤدي إلى نهاية سوداء للشبكة الاجتماعية العمالقة هو تعرضها لعملية اختراق كبرى تؤدي إلى تسريب بيانات الكثير من المستخدمين، الأمر الذي سيعقبه استغناء الكثير من المستخدمين عن شبكة “فيسبوك”، إضافة إلى نصائح خبراء الأمن الإلكتروني بالتخلّص من حساباتهم عليها ما سيؤدي في النهاية لفشلها وانهيارها.

طرح مميزات لا يفضلها المستخدمون

ربما تطرح “فيسبوك” مميزات جديدة للمستخدمين، لكن هذه المميزات لا تلبي احتياجات المستخدمين بالفعل، الأمر الذي قد يثير استياءهم ويجعلهم يفضلون الابتعاد عنها، خاصة أنها لا تلبي احتياجاتهم التي تدفعهم لاستخدام شبكة “فيسبوك”، وهو ما من شأنه أن يؤدي إلى انهيارها في النهاية.

إعلان بعض الدول الحرب على “فيسبوك”

من السيناريوهات المهمة والمتوقعة والتي من شأنها أن تؤدّى لانهيار “فيسبوك” في النهاية، خاصة في ظل ملاحقة العديد من المشاكل للشبكة الاجتماعية بما في ذلك تهرب “فيسبوك” من الضرائب في بعض الدول، إضافة إلى استغلال بعض الجماعات الإرهابية للشبكة الاجتماعية للتواصل في ما بينهم، الأمر الذي يدفع الدول للقيام بحظرها في النهاية.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close