الصحف السعودية تطالب بسحب الجنسية السعودية من العميل الايراني سعد الحريري !!!!!!!!

طالبت معظم الصحف السعودية بسحب الجنسية السعودية من سعد الحريري ومصادرة ممتلكاته ومنعه من دخول كل دول الخليج وليس السعودية فقط لانه تراجع عن استقالته التي اعلنها من الرياض رغم عدم قبول المقاومة اللبنانية بشروطه التي بسببها قدم الاستقالة ، كما واشارت الصحف الى ان الاحتفال الجماهيري لتيار المستقبل لعودة الحريري وخطابه هو في الجماهير بدا وكانما انه كان موجودا في السعودية رغما عنه بل ومحتجزا رغم ان كل قيادات المملكة كانت تقول انه حر بالمغادرة متى يشاء وبدا المشهد وكانه كان اسيرا وتم تحريره .
بل وكتب بعض الكتاب السعوديين عن الحريري (بانه عميل ايراني تراجع عن كل طلباته التي اعلنها في قرار استقالته وكانها لم تكن ولم يتناولها في خطابه) وقال احد الكتاب (ان سعد الحريري ارتمى في الحضن الايراني ولم يعد عربيا ولا يشرفنا ان يكون سعوديا لانه تراجع عن كل تعهداته للقيادة السعودية بانه سيسلم استقالته الى الرئيس اللبناني ويعلن بانه لن يعود الا بعد تنفيذ شروطه ولكن خان السعودية وبلع تعهداته واستمر في منصبه وكأن شيئا لم يكن ورغم ان عملاء ايران لم يعلنوا التزامهم بشروطه وقد كانت كلمات خطابه تاكيدا على الاتهامات التي قالت بان السعودية تحتجز الحريري ) ، فيما تساءل رئيس تحرير صحيفة اخرى عن( سبب مجيء كل هذه الجماهير لتعلن تاييدها للحريري رغم انه لم يستقيل ولو كان مصرا على الاستقالة لكان التاييد الجماهير والاحتفال تاييدا لموقفه ولكن سحب استقالته والاحتفال وكلمات لبنان بلدنا ونحن نحمي لبنان وكأن المملكة ضد لبنان وبانه كان محتجزا وهذا خلاف الاتفاق الذي التزم به امام خادم الحرمين وولي عهده الامين ) فياترى هل فعلا ستعلن السعودية سحب الجنسية من الحريري خصوصا اذا علمنا بان الكتاب السعوديين لا يكتبون الا بعد حصولهم على الضوء الاخضر من الحكومة .
من جانب اخر وبخ مسؤول سعودي كبير في مكالمة هاتفيا اكبر قيادي في تيار المستقبل اقامة هذا المهرجان قائلا بان اللملكة رفضت ان يعود صباحا الى بيروت حتى لا تقام الاستقبالات والتي تبدي الحريري وكأنه كان محتجزا في السعودية ولكنكم اظهرتم بهذا الاحتفال وخطاب الحريري وكأنه كان معتقلا لان الشعارات التي رفعت حول سلامته ومرحبة بعودته الى وطنه لم يكن لها اي معنى ما دامه تراجع عن استقالته ولم يؤكد على تلبية شروطه ولا معنى للتريث الذي اعلنه سوى انه رضخ لعملاء ايران .
اذن ثبت ان الحريري فعلا ارغم على الاستقالة وانه كان محتجزا وان السعودية كذبت عندما تحدثت عن مخاطر امنية تهدد حياة الحريري لان الاستقبال الشعبي وتنقله بين الجماهير دليل على ان ليس هناك اي تهديد امني على حياته وها هي السعودية تخسر مرة اخرى في كل رهاناتها .
ترى هل تعلن الحكومة السعودية عن سحب الجنسية من سعد رفيق الحريري لانه عميل ايراني كما تقول صحفها ؟ ومن يدري قد تكون مسببات القرار ان سعد الحريري تبعية ايرانية حيث ان امه عراقية رافضية وبالتالي فهو عميل ايراني …. فلننتظر ونرى خطوة محمد بن سلمان التالية ونتمنى ان لا تكون اغتيالا كما اغتالت السعودية والده رفيق الحريري .
محمد العبد الله

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close