حكومة ذي قار المحلية تصدر بيانا من خمس نقاط ترد به على المتظاهرين

اعلن محافظ ذي قار يحي الناصري يوم السبت ان إدارة المحافظة تحترم حق المواطنين في التظاهر والاعتراض والنقد البناء الذي يسهم في تقويم الاداء الحكومي وتفعيل الدور الرقابي وتصحيح الخلل اينما وجد.

ودعا الناصري في بيان المتظاهرين ضد خصخصة قطاع توزيع الكهرباء ان يكونوا أكثر حرصا في الحفاظ على الامن والنظام العام وهم يمارسون حق التظاهر الذي كفله الدستور العراقي بعد ان حرمنا النظام البعثي المباد من هذا الحق طيلة الحقبة الماضية.

وطالب المتظاهرين الالتزام بسلمية تظاهرتهم وتفويت الفرصة على المتربصين بأمن محافظتنا العزيزة، ونوكد ان الحكومة المحلية في ذي قار تجدد دعمها ووقوفها مع المتظاهرين ومع مطالبهم المشروعة التي نحرص على تلبيتها وتحقيقها.

ودعا الناصري الى الالتفات الى بعض الامور التي نعتقد انها تدخل في حفظ امن وامان محافظتنا العزيزة وتحقيق اهداف التظاهرة ضد مشروع استثمار وجباية أجور الكهرباء:

أولا: مراقبة مسار التظاهرات والحيلولة دون دخول المندسين والمتربصين بأمن المحافظة والعمل على ابعاد كل من يريد ان يسيء الى مطالب المتظاهرين او يسعى الى تحقيق اهداف خاصة او اغراضا انتخابية من خلال وجوده بين صفوف المتظاهرين.

ثانيا: نجدد موقفنا المعلن برفض المشروع الوزاري “مشروع استثمار وجباية أجور الكهرباء”، عبر عقود استثمارية بشكلها الحالي دون ان يراعي الشرائح الفقيرة والمتوسطة ولا يخدم مواطنينا

ثالثا: ندعو الحكومة المركزية ووزارة الكهرباء التي تعاقدت مع شركة هملايا لاعادة النظر في اسعار الوحدات الكهربائية المطبقة حاليا في ذي قار فورا ودون أي مهلة استجابة لمطالب اهالي المحافظة، وان يجري التنسيق مستقبلا مع الحكومة المحلية في أي قرارات تهم مواطنيها

رابعا: ندعو مجلس المحافظة الى تأكيد موقفه السابق واتخاذ قرارات تسهم في منع تطبيق العقد بصورته الحالية وضمن الاطر القانونية ، والعمل مع السادة ممثلي محافظة ذي قار في مجلس النواب لمراجعة قرار مجلس النواب في موازنة عام 2017 وتعديل فقراتها بما يحقق مطالب ابناء محافظتنا العزيزة

خامسا: ان الحكومة المحلية تعدكم بان تبقى حريصة على تحقيق مطالب تظاهراتكم التي تنسجم مع الدستور وتؤكد تحذيرها في الوقت ذاته من ان يحاول البعض من استغلالها وشحن الاجواء تحقيقا لأهدافه الحزبية او الشخصية

واختتم الناصري بيانه بالقول ان ذي قار تأييدها لجميع المطالب الجماهيرية المشروعة وتضامنها مع كل صوت حر ينادي بمنفعة عامة

يذكر ان عددا من المتظاهرين ضد مشروع خصصة الكهرباء قد أصيبوا سوم امس الجمعة بعد سقوط كتلة اسمنتية عليهم اثناء احتجاجهم امام منزل المحافظ.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close